اجتماع فرنسي ألماني لإحياء ذكرى مرور 60 عاماً على معاهدة الإليزيه

ت + ت - الحجم الطبيعي

 يعتزم المستشار الألماني أولاف شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزراؤهما، الاجتماع في باريس، اليوم الأحد، لإجراء مناقشات وزارية مشتركة.

ومن المتوقع أن يركز الاجتماع على الاقتصاد والطاقة والأمن والدفاع والسياسة الأوروبية.

ويصادف الاجتماع أيضاً الذكرى الـ60 لمعاهدة الإليزيه بين الجارتين الأوروبيتين، والتي أسست لصداقة بين الدولتين العدوتين سابقاً، بعد مضي 18 عاماً على نهاية الحرب العالمية الثانية.

وكان من المقرر أصلاً عقد اجتماع مجلس الوزراء في أكتوبر الماضي، ولكن تم إلغاؤه بشكل مفاجئ، ما أثار مخاوف بشأن تعثر المحور الفرنسي الألماني في أوروبا.

وأكد الجانبان منذ ذلك الحين على الأساس المشترك وتعاونهما الوثيق.

يشار إلى أن الاجتماع الوزاري الـ23 هو أول لقاء مباشر من هذا النوع بين الحكومتين منذ عام 2019، بعد القيود التي فرضت بسبب جائحة فيروس كورونا، ومن المقرر أن يتناول ماكرون وشولتس العشاء في مطعم بالعاصمة الفرنسية في ختام الاجتماع.

وقبل الاجتماع، أشاد شولتس بالصداقة الفرنسية الألمانية في رسالة عبر الفيديو جاء فيها: "ألمانيا وفرنسا صديقتان وشريكتان وثيقتان. والأمر يتعلق اليوم بمشروع السلام الأوروبي في فترة التحول الزمني (في إشارة إلى تداعيات الحرب في أوكرانيا)، وبقيمنا التي نرغب في الحفاظ عليها والدفاع عنها وتعزيزها".

طباعة Email