عودة الكهرباء لملايين في أوكرانيا بعد ضربات روسية

ت + ت - الحجم الطبيعي

استأنفت العاصمة الأوكرانية كييف الخدمات الأساسية، أمس، بعد أحدث موجة من الضربات الجوية الروسية التي استهدفت البنية التحتية الحيوية، حيث تحرك السكان في المدينة التي يخيم عليها الضباب واستعدوا لموسم العطلات وسط حالة من عدم اليقين.

في الوقت نفسه، قال الرئيس فولوديمير زيلينسكي إن الكهرباء عادت إلى ما يقرب من ستة ملايين شخص في البلاد.

وقال فيتالي كليتشكو، رئيس بلدية كييف، إن ربع العاصمة لا يزال بدون تدفئة، لكن شبكة المترو في المدينة عادت إلى الخدمة، كما أعيد توصيل إمدادات المياه لجميع السكان بحلول صباح أمس.

وكتب على تطبيق «تيليغرام» أن نحو ثلث المدينة فقط لا يزال بدون كهرباء، ولكن سيستمر تطبيق الانقطاعات الدورية في حالات الطوارئ لتوفير الطاقة لأن عجز الكهرباء كبير.

وقال مسؤولون أوكرانيون إن روسيا أطلقت أكثر من 70 صاروخاً على أوكرانيا، أول من أمس، في واحدة من أكبر عمليات القصف منذ بدء الحرب في 24 فبراير، ما أدى إلى حالات انقطاع طارئ للتيار الكهربائي على مستوى البلاد.

وقال زيلينسكي إن بلاده تمكنت من إعادة الكهرباء إلى ما يقرب من ستة ملايين شخص في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وأضاف زيلينسكي، في مقطع مصور: «أعمال الإصلاح مستمرة دون انقطاع بعد هجوم أمس، بالطبع هناك الكثير من الجهود اللازمة حتى تستقر المنظومة».

طباعة Email