بايدن يتيح الاطلاع على 97% من ملفات اغتيال كينيدي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أمر الرئيس الأمريكي جو بايدن بنشر أكثر من 13 ألف وثيقة سرية كان متحفظاً عليها سابقاً حول عملية اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جون كينيدي، وذلك بعد مرور ما يقرب من 60 عاماً على الواقعة.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان بيير، اليوم، إن هذا يعني أن 97% من ملفات اغتيال كينيدي صارت متاحة الآن للجمهور.

وكانت كارين جان بيير صرحت أولاً بأن عدد الوثائق 12 ألف وثيقة، إلا أن الأرشيف الوطني ذكر أن العدد 13173 وثيقة.

وقالت جان بيير إن بايدن يفي بوعده "بالكشف عن جميع المعلومات المتعلقة باغتيال الرئيس كينيدي إلى أقصى حد ممكن"، بقدر ما يتوافق ذلك مع الأمن القومي الأمريكي.

وكتب الأرشيف الوطني الأمريكي، على موقعه على شبكة الإنترنت، أن جزءاً كبيراً مما يقرب من خمسة ملايين وثيقة وصورة ومقاطع فيديو وتسجيلات صوتية ومصنوعات يدوية تتعلق بالاغتيال كانت متاحة بالكامل منذ أواخر التسعينيات، كما أنه تم منذ عام 2017 نشر 53 ألف وثيقة أخرى تم تحريرها جزئياً.

ووفقاً للأرشيف الوطني الأمريكي فما يزال هناك أكثر من ثلاثة آلاف وثيقة تحت الحظر.

وأوضحت جان بيير أنه من المقرر عرض جزء منها للجمهور في غضون ستة أشهر.

كان بايدن أمر بالإفراج عن جميع المعلومات المتعلقة باغتيال كينيدي بمجرد أن يسمح الأمن القومي بذلك.

وقال عالم السياسة لاري ساباتو، مؤلف كتاب "نصف قرن كينيدي"، لقناة سي إن إن الإخبارية الأمريكية، إنه لا يتوقع أي رؤية تفتح أفقاً جديداً من خلال الوثائق المنشورة، مضيفاً: "لن يغيّر هذا في القصة شيئاً".

طباعة Email