شولتس يعارض «عصر ثنائي القطب» ويدعو إلى «عالم متعدد الأقطاب»

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعا المستشار الألماني أولاف شولتس إلى تعاون دولي واسع النطاق لمواجهة التحديات العالمية الرئيسية.

وقال شولتس في بيان حكومي أدلى به في البرلمان (بوندستاج) اليوم الأربعاء: "فكرة عصر ثنائي القطب، حيث يدور كل شيء حول الولايات المتحدة والصين، تتجاهل الواقع العالمي... سيكون عالم القرن الحادي والعشرين عالما متعدد الأقطاب".

وذكر شولتس أنه من أجل التوصل لحلول للقضايا العالمية الرئيسية مثل حماية المناخ أو الأوبئة أو التنوع البيولوجي أو الرقمنة، لا يتعين فقط تنويع سلاسل التوريد، بل أيضا العلاقات في جميع أنحاء العالم.

وأوضح شولتس أن الأمر يتعلق بشراكات وثيقة مع الدول الناشئة في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، مضيفا أن لدى الأوروبيين مجموعة واسعة من القيم والمصالح المشتركة مع أهم شريك عالمي لهم - الولايات المتحدة الأمريكية - ولكن لا يمكن استبعاد اختلافات في بعض القضايا.

وذكر شولتس أن الاستثمارات الأمريكية في حماية المناخ تمثل مساهمة رائعة في تحول الطاقة، وقال: "لكن لا ينبغي لهم إعاقة المنافسة العادلة"، مضيفا أنه بدلا من الوقوع في خلافات كبيرة، يجب التعاون بشكل أوثق وتقوية التجارة المشتركة والعادلة مع الولايات المتحدة.

وقال شولتس إن صعود الصين إلى قوة عالمية حقيقة يجب التعامل معها، موضحا أن التعامل مع هذه الحقيقة لا ينبغي أن يتمثل في "فك الارتباط"، مشيرا إلى أن الصين لا تزال مهمة كشريك اقتصادي وتجاري، ومع ذلك هناك العديد من القضايا العالمية التي يجب مناقشتها مع الصين - حتى في حالة وجود وجهات نظر مختلفة حول وقائع معينة.

 

طباعة Email