عمال الإسعاف في بريطانيا ينضمون إلى المُضربين

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتعرض الخدمة الصحية في المملكة المتحدة لتوترات أكبر بعد إعلان عمال الإسعاف عن عزمهم تنظيم إضرابات قبل عيد الميلاد (الكريسماس) وبعده.

وتستعد هيئة الصحة الوطنية بالفعل ليومين من الاضرابات التاريخية لطواقم التمريض في 15 و20 ديسمبر.

وذكرت نقابات عمالية، اليوم، أن عمال الإسعاف سينفذون إضراباً في 21 و28 ديسمبر، حسبما أفادت وكالة بلومبرغ للأنباء.

وتنسق اتحادات «جي إم بي» و«يونايت» و«يونيسون» العمالية أكبر إضراب لطواقم الإسعاف منذ 30 عاماً، في معظم مناطق إنجلترا وويلز.

وذكر اتحاد «يونيسون» أن 10 آلاف من أعضائه سينظمون إضراباً بسبب الرواتب وظروف العمل، ولن تتأثر شرقي إنجلترا بالإضراب.

وقالت شارون جراهام، الأمينة العامة لاتحاد «يونايت»: «تأكدوا أننا الآن في معركة حياتنا من أجل هيئة الصحة الوطنية ذاتها».

طباعة Email