الرئيس الأوكراني يطلب من شعبه الاستعداد للبرد

ت + ت - الحجم الطبيعي

طالب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي شعبة بالاستعداد لموسم البرد المقبل عبر الصمود والمثابرة في ضوء الحرب مع روسيا.

وقال زيلينسكي في رسالته اليومية بالفيديو مساء الأحد "العدو يأمل بشدة في استخدام الشتاء ضدنا: لجعل الشتاء بردا ومشقة جزءا من إرهابه. يجب أن نبذل كل ما في وسعنا للبقاء على قيد الحياة هذا الشتاء، مهما كان قاسيا". وقال إن تحمل هذا الشتاء يعني تحمل كل شيء.

وتابع الرئيس الأوكراني أن روسيا لديها ميزة في الصواريخ والمدفعية. وشدد زيلينسكي "لكن لدينا شيء لا يملكه المحتل ولن يمتلكه: نحن ندافع عن وطننا، وهذا يعطينا أعظم دافع ممكن".

وأضاف أن الشعب الأوكراني يناضل من أجل الحرية ويدافع عن الحق. وقال زيلينسكي مناشدا الأوكرانيين: "للبقاء على قيد الحياة في فصل الشتاء، يجب أن نكون أكثر صمودا واتحادا من أي وقت مضى".

وقالت وزارة الدفاع البريطانية في نشرتها اليومية بشأن الصراع والصادرة في وقت سابق من يوم الأحد، إن دعم المواطنين الروس للحرب في أوكرانيا "يتراجع بشكل كبير"، بحسب ما ورد في استطلاعات الرأي الأخيرة التي أجريت في روسيا.

وجاء في النشرة أنه "من خلال احتمالية ألا تحقق روسيا نجاحات كبيرة في ساحة المعركة خلال الأشهر القليلة المقبلة، من المرجح أن يكون الحفاظ على موافقة ضمنية من جانب المواطنين على الحرب، أمرا صعبا على الكرملين بشكل متزايد".

وأشارت وزارة الدفاع البريطانية إلى تقرير صادر عن وسيلة إعلامية روسية مستقلة، زعمت أنها تمكنت من الحصول على بيانات جمعتها دائرة الحماية الاتحادية الروسية للاستخدام الداخلي.

وقالت الوزارة - دون أن تحدد الوسيلة الإعلامية الروسية - إن "البيانات تشير إلى أن 55% من الروس يؤيدون إجراء محادثات سلام مع أوكرانيا، بينما قال 25% فقط إنهم يؤيدون استمرار الصراع".

وذكرت الوزارة أنه في بداية الحرب، كان حوالي 80% من الروس يؤيدون ما يطلق عليه الكرملين اسم "عملية عسكرية خاصة".

وتنشر وزارة الدفاع البريطانية معلومات تحصل عليها من أجهزة المخابرات في البلاد منذ بدء الحرب في نهاية فبراير الماضي بهدف مواجهة التقارير الروسية وتعزيز دعم أوكرانيا في الغرب.

وتتهم موسكو لندن بشن حملة تضليل.

طباعة Email