نجرؤ على مزيد من التقدم.. شولتس يتبنى تقييماً إيجابياً لأداء حكومة ألمانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

 تبنى المستشار الألماني أولاف شولتس تقييما إيجابيا لأداء الائتلاف الحاكم بعد عام على تولي الحكومة الألمانية مهامها، رغم تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا.

وقال شولتس في رسالته الأسبوعية عبر الفيديو، اليوم السبت: "خيم على هذا العام بالطبع في المقام الأول الحرب الوحشية ضد أوكرانيا... نرى الدمار بصفة يومية. نتابع يوميا كيف يسقط الكثير من الناس ضحايا للقنابل الروسية. لذلك كان من السليم دعم أوكرانيا، ماليا وإنسانيا، وأيضا بالأسلحة".

وقال شولتس إن الحكومة تمسكت في الوقت نفسه بمهمتها المتمثلة في "تعزيز التماسك" الاجتماعي، وذلك عبر زيادة الحد الأدنى للأجور وإعانات الأطفال وتوسيع إعانات الإسكان.

وأضاف شولتس أن من أهداف الحكومة أيضا "أن تتمكن ألمانيا من إدارة اقتصادها بطريقة محايدة مناخيا"، موضحا أنه تم لذلك إصدار عدد من القوانين لتعزيز الطاقة المتجددة، مشيرا إلى أنه من أجل تخفيف عواقب الحرب على إمدادات الغاز تم بناء محطات للغاز المسال على سواحل ألمانيا وتم ملء صهاريج تخزين الغاز.

وذكر شولتس أن الحكومة أطلقت حزم إغاثة بحجم يقارب 100 مليار يورو، وقال: "لقد حشدنا أيضا 200 مليار يورو لضمان عدم تفاقم أسعار الكهرباء والغاز وأسعار التدفئة المناطقية هذا العام والعام المقبل والعام الذي يليه"، مضيفا أن هذا يعتبر بوجه عام "أساسا جيدا" للمستقبل.

وبدأت الحكومة الاتحادية، المكونة من الحزب الاشتراكي الديمقراطي وحزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر، عملها منذ ما يقرب من عام تحت شعار "نجرؤ على تحقيق المزيد من التقدم".

وأدى شولتس اليمين الدستورية كمستشار لألمانيا يوم 8 ديسمبر 2021. وبعد الحماس الأولي، حدثت خلافات بين الأحزاب الثلاثة، مثل الخلاف حول استمرارية تشغيل محطات الطاقة النووية المتبقية. واستخدم شولتس هنا، رسميا، صلاحيته التوجيهية كمستشار لتسوية الخلاف.

 

طباعة Email