رئيس هيئة الأركان الأمريكية: خسائر روسيا تمنح أوكرانيا فرصة للمحادثات

ت + ت - الحجم الطبيعي

 قال رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال مارك ميلي، إنه مع تكبد القوات الروسية خسائر في القوات والمعدات، فإن الشتاء الذي يقترب ربما يكون وقتاً مناسباً لأوكرانيا لدراسة إجراء مفاوضات، ليؤكد مجدداً موقفاً أثار في وقت سابق انتقاداً من البيت الأبيض.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن ميلي قوله، الأربعاء، في إحاطة بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون): "الجيش الروسي يتألم بشدة حقاً، لذلك ترغب في التفاوض في وقت تكون فيه في موقف قوة ويكون عدوك في أضعف حالاته.. كل ما أقوله هو إن هناك إمكانية للمفاوضات.. هذا هو كل ما أقوله".

كانت تصريحات الجنرال ميلي تكراراً لتصريحات أدلى بها الأسبوع الماضي في النادي الاقتصادي لنيويورك، وأشار خلالها إلى أن التوقف المحتمل في ساحة المعركة مع اقتراب فصل الشتاء يقدم فرصة للمفاوضات. ثم سعى مسؤولو البيت الأبيض إلى التراجع عن تلك التصريحات، مؤكدين أن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وليس الولايات المتحدة، هو الذي سيقرر ما إذا كان سيتفاوض مع روسيا بشأن الحرب في بلاده وتوقيت هذه المفاوضات.

وتحدث ميلي بجانب وزير الدفاع لويد أوستن بعد اجتماع افتراضي لمجموعة الاتصال الدفاعية الأوكرانية، التي تنسق الدعم العسكري لأوكرانيا بين الولايات المتحدة وحلفائها. وقال ميلي إن الشتاء عادة ما يشهد تباطؤ القتال والولايات المتحدة ترى أن خطوط الجبهة في أوكرانيا بدأت تستقر. وأضاف أن هذا قد يوفر فرصة للتوصل إلى حل سياسي، لكنه اعترف بأنه من المرجح أن يستمر القتال بين الجانبين.

كان زيلينسكي قد صرح في وقت سابق من الشهر الجاري: "نحن مستعدون الآن للسلام، سلام عادل ومنصف. لقد أعلنا صيغته عدة مرات". وأضاف: قبل كل شيء، يجب أن تعترف روسيا بحدود أوكرانيا وسلامة أراضيها بموجب القانون الدولي.

وطالب زيلينسكي مراراً بالانسحاب الكامل للقوات الروسية من الأراضي الأوكرانية كشرط لإجراء محادثات سلام. وإضافة إلى ذلك، طالب روسيا بالاعتراف بالمسؤولية عما وصفها بـ"حملة الإرهاب ضد أوكرانيا". وشدد على ضرورة أن تقوم موسكو بمعاقبة مجرمي الحرب وتعويض أوكرانيا عن الأضرار التي لحقت بها.

طباعة Email