الدوما الروسي يصادق على ضم مناطق أوكرانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

صادق مجلس الدوما الروسي اليوم الإثنين، على اتفاقيات انضمام جمهوريتي دونيتسك ولوهانسك الشعبيتين ومقاطعتي خيرسون وزابوريجيا ، إلى روسيا، في خطوة لم يعترف بها أغلب المجتمع الدولي.

وفي حين أنه تم انتقاد ضم تلك الأراضي ووصف بأنه خرق للقانون الدولي في مختلف أنحاء العالم، صوت أكثر من 400 نائب بالإجماع في صالح أن تصبح المناطق جزءا من الاتحاد الروسي.

وأكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الذي كان حاضرا كضيف، على أن المناطق سوف تصبح الآن تحت الحماية الخاصة.

وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي غزت قواته أوكرانيا في فبراير، على اتفاقيات مع قادة هذه المناطق بشأن ضمها لروسيا. وتعتبر موافقة مماثلة من جانب المجلس الاتحادي -الغرفة العليا- أمرا شكليا.

ولايزال يجب تمرير الكثير من القوانين على صلة بعملية الضم ومن المقرر استمرار فترة انتقالية حتى 2026.

في غضون ذلك واصلت القوات الأوكرانية إحراز المزيد من النجاحات مع استمرارها في شن الهجمات المضادة ومواصلةالتقدم ضد الغزاة الروس في شرق وجنوب البلاد.

وكتب متحدث عسكري باسم الانفصاليين في منطقة لوهانسك الواقعة تحت السيطرة الروسية، اليوم الإثنين، عبر تطبيق تليجرام أن الجنود الأوكرانيين تمكنوا بالفعل من تثبيت أقدامهم بالقرب من مدينة ليسيتشانسك، ولكنه أشار أيضا إلى أن الوحدات الأوكرانية تتعرض للقصف المستمر من جانب الجيش الروسي .

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، قد أكد في وقت سابق تقدم القوات الأوكرانية في جنوب منطقة خيرسون، وتمكنها من استعادة السيطرة على مدينتي أرخانيلسك وميروليوبيفكا المحليتين.

ولمواجهة الصمود الأوكراني المستميت، دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الى التعبئة الجزئية للقوات الروسية، ولكن تأثر قرار التعبئة بمشاكل تنظيمية وانعدام الحماس بين المجندين المحتملين.

وقال الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، الموالي لبوتين، إنه يريد إرسال ثلاثة من أبنائه القصر للمشاركة في الحرب ضد أوكرانيا.

وأضاف قديروف، إن أبناءه - الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و 16 عاما - على أهبة الاستعداد لاختبار المهارات القتالية التي تدربوا عليها ، في العملية العسكرية الروسية الخاصة الحالية في أوكرانيا.

وكتب الرئيس الشيشاني على تليجرام: "أنا لا أمزح .. سيتم إرسالهم قريبا إلى الصفوف الأمامية، وسيكونون في أصعب المناطق بخط التماس.

كما نشر قديروف مقطع فيديو يظهر أبناءه وهم يمارسون التدريب على إصابة الأهداف.

ومن المقرر تجنيد ما لا يقل عن 300 ألف من جنود الاحتياط من جميع أنحاء روسيا للقتال في الأراضي الأوكرانية المحتلة. وفي الوقت نفسه، فر مئات الآلاف من الروس إلى الخارج لتجنب إرسالهم إلى الخدمة العسكرية.

طباعة Email