روسيا تعتقل مدير شركة أسلحة بتهمة الاحتيال

ت + ت - الحجم الطبيعي

ألقت سلطات التحقيق في روسيا القبض على مدير شركة كبرى لتصنيع الأسلحة للاشتباه بارتكابه جريمة احتيال.

وذكر تقرير نشرته صحيفة "كوميرسانت" الروسية على موقعها الإلكتروني، مساء أمس الاثنين: "ألقي القبض على /يوري شومسكي/ المدير العام لشركة /سفيردلوف بلانت/ المملوكة للدولة والتي تعد واحدة من أكبر شركات إنتاج المتفجرات في البلاد".

ويتردد أن القضية تتعلق بصفقات تصدير أسلحة مع دول حلف شمال الأطلسي (الناتو)، تم تنفيذها عبر وسطاء في سويسرا والنمسا ودول أخرى. وتم تعيين شومسكي مديرا للمصنع قبل وقت قصير من بدء الحرب على أوكرانيا في 24 فبراير الماضي.

وأكدت سلطات التحقيق أن القضية، من الناحية الرسمية، عبارة عن "جريمة احتيال لا أكثر"، حيث تم سحب 7-10% من مبلغ العقد عبر شركات البريد. وطالب عضو مجلس الدوما "ديمتري كوزنتسوف"، الذي دعا إلى التحقيق في القضية، بإجراء "تطهير ذاتي" للصناعة، بعد اعتقال شومسكي. ومع ذلك، لا يمكن استبعاد وجود دافع سياسي في القضية.

ودعا كورنتسوف إلى إجراء تحقيق في تصدير المتفجرات إلى بلغاريا وبريطانيا وصربيا وقبرص. وحذر من أن هذه المتفجرات ربما استخدمت في أغراض عسكرية بـ "دول معادية تابعة لحلف الناتو".

وجاء تعيين شومسكي مديرا لمصنع "سفيردلوف بلانت" في بداية العام، بعد وقوع سلسلة من التفجيرات والحرائق في قاعات التصنيع، ضمن أمور أخرى، في عهد سلفه.

وبعد انطلاق الحرب الروسية ضد أوكرانيا، وقع عدد من الحوادث في شركات الصناعات العسكرية الروسية، وهو ما أثار تكهنات بأنها ربما نجمت عن عمليات تخريب.

 

طباعة Email