الصين تفرض عقوبات على مسؤوليْن في شركتي بوينغ ورايثيون الأمريكيتين

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت الصين فرض عقوبات على مسؤولين كبار في شركتي بوينغ ورايثيون تكنولوجيز كورب الأمريكيتين بسبب أكبر صفقة سلاح أمريكية لتايوان خلال حوالي عامين، وهي خطوة ذات أهمية رمزية  بالنسبة لاستهداف أفراد أمريكيين بالعقوبات الصينية.

ونقلت وكالة بلومبرغ للأنباء اليوم الجمعة عن ماو نينج، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية، قولها في إيجاز صحفي دوري إن الصين قررت معاقبة تيد كولبرت، الرئيس التنفيذي لشركة بوينغ ديفنس سبيس أند سيكيورتي للصناعات العسكرية وجريجوري هايس الرئيس التنفيذي لشركة رايثيون.

وقالت المتحدثة الصينية إن "صفقات السلاح تضر بصورة خطيرة بسيادة الصين ومصالحها الأمنية، وتضر بشدة بالعلاقات الصينية الأمريكية، وكذلك السلام والاستقرار في منطقة مضيق تايوان... الصين تعارض هذه الصفقات وتدينها بقوة".

يذكر أن العقوبات الصينية السابقة ضد الأفراد الأمريكيين كانت تتضمن فرض قيود على دخولهم إلى الصين وهونج كونغ وماكاو أو ممارسة الأعمال في هذه المناطق.

كانت وزارة الخارجية الأمريكية قد أعلنت في وقت سابق من الشهر الحالي توقيع عقود سلاح مع تايوان بقيمة 1ر1 مليار دولار لصالح شركتي بوينغ ورايثيون، وهي أكبر صفقة سلاح لصالح تايوان منذ الصفقة التي وقعتها في أكتوبر 2020 بقيمة 4ر2 مليار دولار.

طباعة Email