"إنيرهواتوم" الأوكرانية تتهم روسيا باختطاف عمال محطة "زابوريجيا" النووية

ت + ت - الحجم الطبيعي

اتهمت الشركة الحكومية الأوكرانية القائمة على تشغيل الطاقة النووية "إنيرهواتوم" القوات الروسية، التي تسيطر على محطة "زابوريجيا" للطاقة النووية في جنوب شرق أوكرانيا، باختطاف موظفيها وإساءة معاملتهم.

وقال بيترو كوتين رئيس "إنيرهواتوم"، لمجموعة صحف "فونكه" الألمانية الإعلامية، إنه "تم اعتقال نحو 200، وإن الشركة ليس لديها أي فكرة عن مكان وجود بعضهم حاليا"، مضيفا أن هناك حالات تعرض فيها عمال الشركة للتعذيب والقتل.

وأضاف كوتين أنه من الصعب للغاية على موظفي إنيرهواتوم مواصلة عملهم في المحطة، مضيفا أن أولئك الذين بقوا في الموقع يدركون مدى أهمية ضمان الحفاظ على معايير السلامة النووية والحماية من الحرائق.

ووفقا لكوتين، فإن نحو ألف موظف أوكراني يحافظون على تشغيل المنشأة، مقارنة بنحو 11 ألف شخص كانوا يعملون فيها قبل الحرب.

ولم تذهب الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تقريرها عن المحطة، الذي نشر في وقت سابق من هذا الأسبوع، إلى الحد الذي وصل إليه كوتين، لكنها وصفت الوضع هناك بأنه لا يمكن تحمله.

وحذرت الوكالة من نقص الموظفين في المحطة، وقالت إن الخبراء المتبقين يتعرضون لمستوى بالغ من الضغط لدرجة أن الأعطال التشغيلية يمكن أن تقع، وأضافت أنه لم يسمح لفريقها بالوصول إلى جميع أجزاء المنشأة.

طباعة Email