تغيُّر المناخ يجعل خرائط فيضانات أمريكا من الماضي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت ديان كريسويل، مديرة الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ الأمريكية «فيما»، أن خرائط الفيضانات المستخدمة من قبل الوكالة قد عفا عليها الزمن، وتقلل من شأن المخاطر التي تهدد المنازل والأنشطة التجارية والصناعية من جراء الفيضانات والأمطار الغزيرة الناجمة عن تغير المناخ.

وذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء، اليوم، أن تلك المخاطر هي محل اهتمام بعد أن اجتاحت فيضانات في مدينة جاكسون بولاية ميسيسيبي محطة المعالجة الرئيسية للمياه بالمدينة قبل أسبوع، ما ترك أكثر من 15 ألف شخص في منطقة عاصمة الولاية بدون مياه آمنة. وقالت كريسويل إنه لا يوجد جدول زمني لاستئناف الخدمة.

وقالت كريسويل في برنامج «حالة الاتحاد» الذي تبثه شبكة «سي إن إن»، اليوم: «أعتقد أن الجانب الصعب حقاً في الوقت الراهن هو حقيقة أن خرائطنا الخاصة بالفيضانات لا تأخذ في حسبانها هطول أمطار غزيرة».

وأضافت: «نشهد هذه الأمطار القياسية التي تحدث».

وأوضحت أن ما يعقد الأمور هو أنه بات من الصعب التنبؤ بالطقس الحاد الناجم عن تغير المناخ، إضافة إلى ما إذا كانت البنية التحتية لمدينة أو بلدة قادرة على الصمود.

ولفتت إلى أنه «يتعين علينا البدء في التفكير فيما ستكون عليه التهديدات في المستقبل نتيجة لتغير المناخ».

طباعة Email