إغلاق باب قبول مرشحي الرئاسة النمساوية على 7 مرشحين

ت + ت - الحجم الطبيعي

تقدم سبعة مرشحين على الأقل للتنافس على منصب رئيس الدولة في النمسا.

وانتهى أمس الجمعة الموعد النهائي للمتقدمين والمخصص لتقديم قوائم المؤيدين لهم بما يتضمن ستة آلاف داعم على الأقل لكل منهم، وبهذا يكون عدد المرشحين أكبر من أي وقت مضى.

وقل المتقدمون السبعة إنهم تجاوزوا العقبة التي تحول دون ترشيحهم أنفسهم، ومنح أربعة منهم وصف مرشح محتمل كما منحوا فترة سماح حتى يوم الثلاثاء المقبل لاستكمال أوراقهم، بحلول الثامن من سبتمبر الجاري.

وبالإضافة إلى الرئيس الحالي ألكسندر فان دير بيلين، سيكون هناك بالتأكيد مرشح هو مدون إلكتروني وممثل عن حزب الجعة وصاحب مصنع أحذية ومرشح لحزب الحقوق الأساسية لحرية الإنسان، الملتزم بمكافحة تدابير كورونا.

من المرجح أن يكون المنافس الواعد لفان دير بيلين البالغ من العمر 78 عاما هو فالتر روزينكرانتس البالغ من العمر 60 عاما من الحزب اليميني "حزب الحرية النمساوي".

حزب الحرية النمساوي هو الحزب البرلماني الوحيد الذي قدم مرشحا معارضا.

يمكن لشاغل الوظيفة أن يعتمد على دعم جميع الأطراف الأخرى الممثلة في البرلمان النمساوي الذي يطلق عليه "المجلس الوطني".

ووفقا لمنظمي استطلاعات الرأي يمكن أن يصبح العدد الكبير من المرشحين مشكلة للرئيس الحالي فان دير بيلين.

وقال خبير استطلاعات الرأي كريستوف هازيلماير من معهد الرأي العام وتحليل البيانات التابع لإدارة الشؤون السياسية: "القائمة الطويلة هي إشارة إلى عدم الرضا عن المؤسسة السياسية".

وأضاف هازيلماير أنه إذا اضطر الرئيس الاتحادي الحالي إلى الذهاب إلى جولة إعادة فسيكون ذلك "أكبر إحراج سياسي في الجمهورية الثانية".

أشارت التطورات الأخيرة إلى أن الرئيس البالغ من العمر 78 عاما قد لا يحصل على نسبة 50 % الحاسمة في الجولة الأولى.

طباعة Email