لحظة نجاة نائبة رئيس الأرجنتين من محاولة اغتيال فاشلة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حاول رجل اغتيال نائبة رئيس الأرجنتين كريستينا كيرشنر أثناء عودتها إلى منزلها، وصوب سلاحه باتجاه رأسها ولكنه فشل في إطلاق النار.

وبثت قنوات تلفزيونية عدة صورة لهذا الشخص خلال تصويبه سلاحا باتجاه رأس كيرشنر وتم تداول فيديو على نطاق واسع للحادثة المرعبة.

قال مسؤولون إن كريستينا فرنانديز دي كيرشنر نائبة الرئيس الأرجنتيني لم تصب بأذى يوم الخميس عندما حاول رجل يحمل سلاحا معبأ إطلاق النار عليها لكن السلاح لم ينطلق.

ويسلط الهجوم الضوء على التوتر السياسي المتصاعد في الأرجنتين وفي أنحاء المنطقة، مما أثار قلق السياسيين من كولومبيا إلى البرازيل.

وقال الرئيس ألبرتو فرنانديز في خطاب بثه التلفزيون "صوب رجل سلاحا ناريا على رأسها وضغط على الزناد. كريستينا ما زالت على قيد الحياة لأنه لسبب ما لم يتم تأكيده، لم ينطلق...السلاح".

وأضاف أن السلاح كان معبأ بخمس رصاصات.

وقال "هذا هو أخطر حدث نمر به منذ عودة الأرجنتين إلى الديمقراطية".

وتجري محاكمة نائبة الرئيس بتهم فساد وتجمع مئات من أنصارها خارج منزلها في بوينس أيرس عندما وقع الهجوم.

وأظهرت لقطات مصورة رجلا يحمل مسدسا على بعد بوصات من رأسها وهي تحيي أنصارها.

وسرعان ما ألقت الشرطة القبض على المهاجم، الذي حددته السلطات على أنه رجل يبلغ من العمر 35 عاما من أصل برازيلي، وصادرت السلاح.

وتواجه فرنانديز دي كيرشنر عقوبة بالسجن لمدة 12 عاما وربما تنحية من المناصب العامة بسبب العقود الحكومية الممنوحة في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن تترشح لمجلس الشيوخ وربما للرئاسة في الانتخابات العامة العام المقبل.

طباعة Email