وفاة الرئيس الفلبيني الأسبق فيدل راموس

ت + ت - الحجم الطبيعي

توفي الرئيس الفلبيني الأسبق فيدل راموس، الذي كان قائدا للشرطة الوطنية في عهد فرديناند ماركوس الأب قبل أن ينشق وينضم إلى احتجاجات "سلطة الشعب" التي أطاحت الراحل عام 1986.

وذكرت وكالة "بلومبرج" للأنباء أن محطة دي.زد.آر.اتش الإذاعية ومحطة بي تي في الحكومية أعلنتا أن راموس توفي اليوم الأحد عن عمر ناهز 94 عاما دون ذكر مصدر معلوماتهما .

وشغل راموس منصب وزير الدفاع في أول حكومة ما بعد الإطاحة بقيادة كورازون أكينو، والتي ترأستها كورازون أكينو أرملة السيناتور المغتال بينينو أكينو الابن، أحد معارضي ماركوس الأب البارزين.

كما فاز راموس بالرئاسة في عام 1992 - في أول انتخابات بموجب الدستور الحالي - ونسب إليه الفضل في قيادة الاقتصاد إلى فترة من النمو السريع حتى الأزمة المالية عام 1997 في جنوب شرق آسيا.

كان راموس ضابطًا بالجيش، واكتسب شهرة في عام 1986 عندما انشق مع وزير الدفاع آنذاك خوان بونس إنريل على ماركوس الأب، الذي اتهموه بتزوير الانتخابات في ذلك العام للبقاء في السلطة.

وأعلن راموس إنه انشق لأن ماركوس الأب أعطى الأولوية للمصالح الشخصية ولم يعد قائدا أعلى مؤهلا.

طباعة Email