بايدن يجتمع مع قادة الجيش وسط تصاعد الأزمة الأوكرانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

اجتمع الرئيس الأمريكي جو بايدن مع قادة الجيش أمس الأربعاء في اجتماع سنوي بالبيت الأبيض اكتسب أهمية خاصة مع دخول الحرب في أوكرانيا مرحلة خطرة جديدة وعزم واشنطن إرسال المزيد من مساعدات الأسلحة.

وقال متحدث باسم مجلس الأمن القومي إنه من المقرر أن يناقش وزير الدفاع لويد أوستن والجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان المشتركة وكبار القادة العسكريين "مجموعة متنوعة من الموضوعات".

وعلى الرغم من أن اجتماع السياسة العسكرية السنوي قلما يلقى اهتماما إعلاميا، فإن قضايا ثقيلة مدرجة على جدول أعمال اجتماع هذا العام، على رأسها الصراع في أوكرانيا الذي يخشى مسؤولون أن يضر الأمن الأوروبي لأعوام مقبلة.

وقالت روسيا إنها دخلت مرحلة جديدة من عمليتها وتسعى على نحو منهجي إلى "تحرير" منطقة دونباس في شرق أوكرانيا. ويتوقع الحلفاء الغربيون استمرار الحملة الروسية لشهور عدة، الأمر الذي يختبر قدرات المقاتلين الأوكرانيين في ساحة القتال.

وأشاد بايدن بصلابة الجيش الأوكراني في افتتاح الاجتماع، وقال إن وحدة حلف شمال الأطلسي صدمت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ومن المنتظر أن تعلن الولايات المتحدة عن حزمة مساعدات عسكرية أخرى لأوكرانيا في الأيام المقبلة قد توافق تعهدها بمنح أوكرانيا مساعدات بقيمة 800 مليون دولار في الأسبوع الماضي.

ولا تشارك القوات الأمريكية على نحو مباشر في القتال الدائر في أوكرانيا، لكنها تشارك على نحو غير مباشر عبر تسليح وتدريب وتمويل القوات الأوكرانية.

يأتي الاجتماع وسط تساؤلات عن مستقبل قوات حلف شمال الأطلسي في أوروبا، بما في ذلك مسألة تدشين وجود دائم على الحدود الشرقية للحلف مع روسيا.

طباعة Email