بعد أول وفاة بسبب الاحتجاجات.. تصاعد الدعوات لاستقالة رئيس سريلانكا

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أدي سقوط أول حالة وفاة بعد أسابيع من الاحتجاجات في سريلانكا بسبب نقص الغذاء والوقود إلى تصاعد الدعوات لاستقالة الرئيس جوتابايا راجاباكسا ، فيما قال زعيم بالمعارضة الرئيسية إن راجاباكسا "مسؤول عن كل حالة وفاة".

ونقلت وكالة "بلومبرج" للأنباء اليوم الأربعاء عن وحدة الإعلام التابعة للشرطة في العاصمة كولومبا قولها هاتفيا إن رجال الشرطة أطلقوا الرصاص الحي الليلة الماضية في منطقة "رامبوكانا" وسط البلاد بعد أن فشل الغاز المسيل للدموع في تفريق مجموعة من المحتجين الذين أغلقوا مسار قطار وحاولوا إشعال النار في شاحنة ديزل.

وقتل شخص واحد في الاشتباكات، طبقا لما ذكرته العديد من وسائل الإعلام.

وذكرت وحدة الإعلام التابعة للشرطة أنه تم نقل المصابين ، من بينهم رجال شرطة إلى مستشفى "كيجالي" القريبة، مضيفة أنه تم فرض حظر التجوال لأجل غير مسمى في المنطقة.
ورشق المتظاهرون الشرطة بالحجارة.

وقال هارشا دي سيلفا، وهو مشرع من حزب "ساماجي جانا بالاويجايا" المعارض الرئيسي ، في منشور على موقع التواصل الاجتماعي(تويتر) موجه للرئيس "استقيل الآن!. بصفتك رئيس الدولة، فإنك مسؤول عن كل حالة وفاة".

وأضاف "أدين بشدة إطلاق النار على المدنيين الأبرياء".

يشار إلى أن الأزمة الاقتصادية في سريلانكا، وهي الأسوأ منذ أن حصلت على الاستقلال منذ أكثر من 70 عاما تسببت في نزول المواطنين الغاضبين للشوارع مطالبين بالإطاحة بأسرة راجاباكسا.

 

طباعة Email