السجن المؤبد بحق الرئيس السابق لبوركينا فاسو

ت + ت - الحجم الطبيعي

 قضت محكمة عسكرية في بوركينا فاسو بالسجن المؤبد غيابيا بحق الرئيس السابق بليز كومباوري لتورطه في اغتيال سلفه توماس سانكارا في 1987. 

وتولى كامباوري(71 عاما) رئاسة البلاد لنحو ربع قرن، من 1987 إلى 2014. وصعد إلى سدة الحكم في انقلاب تم خلاله اغتيال سانكارا، وهو ماركسي كان يلقب بـ "تشي جيفارا أفريقيا" وكان لديه العديد من الأتباع في القارة.

 وأدانت المحكمة في العاصمة واجادوجو كومباوري اليوم الأربعاء، بتهمة تقويض أمن البلاد والتواطؤ في القتل وإخفاء جثة. وتمت محاكمته غيابيا.

وأوقف كومباوري خلال مدة حكمه، التي استمرت حتى قيام انتفاضة شعبية في 2014، جميع التحقيقات في مقتل سلفه.

ولم يتم إعادة فتح التحقيق إلا في  أكتوبر الماضي ، بعد نحو ثلاثة عقود ونصف العقد على عملية الاغتيال .

 ويقيم كومباوري حاليا في المنفى في كوت ديفوار (ساحل العاج) المجاورة. 

وكان في المحاكمة إلى جانب كومباوري 13 متهما آخر. وصدر حكمان بالسجن المؤبد أيضا على رئيس الأمن في عهده وقائد الجيش.

 

طباعة Email