سفير روسيا لدى الأمم المتحدة: صور فظائع بوتشا "استفزاز مدبر"

ت + ت - الحجم الطبيعي

وصف سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا الفظائع التي ارتكبت في مدينة بوتشا الأوكرانية بأنها "استفزاز مدبر".

وقال نيبينزيا في مؤتمر صحفي أمس الاثنين: "منذ البداية، كان من الواضح أن هذا ليس سوى استفزاز آخر يهدف إلى تشويه سمعة الجيش الروسي وتجريده من إنسانيته وممارسة الضغط السياسي على روسيا".

وأضاف أن الجيش الروسي لم يرتكب "فظائع قاسية ضد السكان المدنيين".

وقال السفير: "الأمر ليس كذلك، ولن يكون الأمر كذلك أبدا، ولم يكن الأمر كذلك أبدا"، مضيفا أن موسكو لديها "أدلة واقعية تثبت هذه النقطة" التي تعتزم تقديمها إلى مجلس الأمن الدولي "في أقرب وقت ممكن".

وكانت روسيا قد طلبت بالفعل عقد جلسة خاصة للمجلس المؤلف من 15 عضوا أمس الاثنين لكن بريطانيا التي تتولى رئاسة المجلس لشهر أبريل قالت إن المجلس سيعقد مناقشة مقررة بشأن أوكرانيا اليوم وهو قرار انتقده نيبينزيا.

وتنتشر صور السكان العزل الملقين على الأرض في بلدة بوتشا الصغيرة بعد انسحاب القوات الروسية في جميع أنحاء العالم منذ مطلع الأسبوع. وسيطرت القوات الروسية على المنطقة لأسابيع.

وتقول أوكرانيا والعديد من القوى العالمية إن الجنود الروس ارتكبوا المذبحة، بينما تقول موسكو إنا لا علاقة لها بعمليات القتل ووصفت الصور بأنها "ملفقة".

طباعة Email