روسيا وأوكرانيا تلمحان إلى حلول وسط قبل استئناف محادثات السلام

ت + ت - الحجم الطبيعي

سلطت أوكرانيا وروسيا اليوم الأربعاء الضوء على آفاق جديدة للتوصل إلى حلول وسط، قبل استئناف محادثات السلام، بينما أكملت العملية العسكرية الروسية أسبوعها الثالث وأخفق حتى الآن في الإطاحة بالحكومة الأوكرانية بالقوة.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي اليوم الأربعاء إن محادثات السلام تبدو "أكثر واقعية" لكن ثمة حاجة إلى مزيد من الوقت. بينما قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن هناك "بعض الأمل في التوصل لحل وسط" بعد طرح الوضع المحايد لأوكرانيا على الطاولة وهو مطلب أساسي لروسيا.

وقال الكرملين إن الجانبين يناقشان احتمال أن تكون وضعية أوكرانيا مماثلة لوضع النمسا أو السويد وكلا الدولتين لديهما عضوية الاتحاد الأوروبي لكنهما خارج حلف شمال الأطلسي.

وبعد ثلاثة أسابيع من بدء العملية العسكرية الروسية، توقفت القوات الروسية على أعتاب كييف بعد أن تكبدت خسائر ثقيلة وأخفقت في السيطرة على أي من المدن الكبرى الأوكرانية في حرب قال مسؤولون غربيون إن موسكو ظنت أنها ستنتصر فيها خلال أيام.

وعبر مسؤولون أوكرانيون هذا الأسبوع عن أملهم في أن تكون موسكو بدأت تقبل فكرة أنها أخفقت في الإطاحة بحكومة كييف بالقوة وفي ألا تكون لديها قوات جديدة لمواصلة القتال.

ومن المقرر أن تستأنف المحادثات اليوم الأربعاء عبر الفيديو لما سيكون اليوم الثالث على التوالي وهي المرة الأولى التي تدوم فيها المحادثات أكثر من يوم واحد الأمر الذي فسره الجانبان على أنه يعكس دخول مرحلة أكثر جدية في التفاوض.

وقال زيلينسكي في خطاب مصور خلال الليل قبل الجولة الجديدة من المحادثات "الاجتماعات تتواصل، وتم إبلاغي بأن المواقف خلال المفاوضات تبدو بالفعل أكثر واقعية. لكن لا تزال هناك حاجة إلى وقت لكي تكون القرارات في صالح أوكرانيا".

وفي تلميح إلى تسوية محتملة، قال زيلينسكي أمس الثلاثاء إن أوكرانيا مستعدة لقبول ضمانات أمنية دولية لا تصل إلى حد تحقيق هدفها طويل الأمد بالانضمام إلى حلف شمال الأطلسي.

ومنع أوكرانيا من الانضمام لحلف شمال الأطلسي مطلب أساسي لروسيا وتكرر في الأشهر السابقة على شنها ما تصفه بأنه "عملية خاصة" لنزع سلاح أوكرانيا وتخليصها ممن تصفهم بالنازيين الجدد.

وقال لافروف لمحطة آر.بي.سي الإخبارية "المفاوضات ليست سهلة لأسباب واضحة... لكن أيضا هناك بعض الأمل في التوصل إلى حل وسط".

وتابع قائلا "الحالة المحايدة تتم مناقشتها بجدية الآن إضافة بالطبع إلى الضمانات الأمنية... هناك بالقطع ترتيبات معينة معها في رأيي نقترب من اتفاق".

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين إن أوكرانيا منزوعة السلاح ولديها جيشها الخاص مثل وضع النمسا أو السويد أمر يخضع للبحث كتسوية محتملة. والدولتان هما الأكبر من بين ست دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي وخارج حلف شمال الأطلسي.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن بيسكوف قوله "هذا اقتراح تجري الآن مناقشته ويمكن فعلا أن يعتبر حلا وسطا".

وكتب ميخائيلو بودولياك كبير المفاوضين الأوكرانيين مستشار الرئيس في تغريدة قبل استئناف المحادثات اليوم الأربعاء أن صد الجيش الأوكراني للهجوم الروسي "غير جذريا مواقف الأطراف المعنية".

 

طباعة Email