حظر روسيا لتصدير الحبوب يهدد الإمدادات الغذائية الدولية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتنامى المخاوف من نقص الغذاء بعدما أعلنت روسيا فرض قيود على صادرات القمح والشعير والشوفان وحبوب أخرى.

ووفقا لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة، تنتج روسيا أكثر من 11 % من القمح في العالم.

وتستخدم الحبوب المستوردة من روسيا في ألمانيا بصورة رئيسية لإطعام الماشية. ويساور منتجو الألبان الآن القلق إزاء ارتفاع أسعار الطاقة الذى يمكن أن يساهم من بين عوامل أخرى، في زيادة تكلفة الإنتتاج.

وقال الاتحاد الألماني للخبازين إن "وقف الصادرات لن يعقبه أية تبعات مباشرة، لأن ألمانيا والاتحاد الأوروبي مكتفيان ذاتيا من الحبوب".

إلا أن المخابز ستشعر أيضا على المدى الطويل بأزمة ارتفاع أسعار الحبوب، خاصة أن روسيا وأوكرانيا من مصدري الحبوب المهمين.

وهناك دول أخرى من المحتمل أن تتضرر أكثر في المدى القصير، حيث تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن مصر وتركيا وأذربيجان والسودان تستورد حوالي 40 % من احتياجاتها من القمح من روسيا.

طباعة Email