الاتحاد الأوروبي يقرّ حزمة رابعة من العقوبات ضد روسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أقر الاتحاد الأوروبي اليوم الاثنين حزمة عقوبات رابعة ضد روسيا شملت العديد من الأثرياء الروس، على رأسهم الملياردير الروسي رومان إبراموفيتش، الذي يمتلك نادي تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم.

وقالت مصادر عديدة عقب اجتماع للممثلين الدائمين للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي في بروكسل اليوم، إن التكتل سيفرض حظرا للسفر على إبراموفيتش، فضلا عن تجميد أصوله، وذلك بسبب علاقاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، المخطط الرئيسي للحرب الروسية ضد أوكرانيا. 

كانت بريطانيا أقرت الأسبوع الماضي بالفعل عقوبات ضد الملياردير الروسي، من خلال تجميد أصوله وفرض حظر على سفره. وتشير آخر تقديرات مجلة فوربس الأمريكية إلى أن صافي ثروة إبراموفيتش تبلغ نحو 2ر7 مليار دولار. 

وتمنع أيضا هذه الحزمة من العقوبات، التي وافق عليها زعماء الاتحاد الأوروبي في قمتهم بمدينة فرساي الفرنسية الأسبوع الماضي، روسيا من الحصول على تمويل من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، فضلا عن اتخاذ إجراءات لحرمان روسيا من وضعية "الدولة التفضيلية" التي تتمتع بها داخل منظمة التجارة العالمية.

وسيسمح تغيير وضعية "الدولة التفضيلية" لروسيا بمنظمة التجارة العالمية، للشركاء التجاريين بزيادة التعريفات الجمركية، ووضع عراقيل تجارية جديدة أمام موسكو.

كما تحظر العقوبات استثمار الاتحاد الأوروبي في قطاع الطاقة الروسي، ومنع استيراد الحديد والصلب الروسي، فضلا عن حظر تصدير المنتجات الفاخرة من التكتل الأوروبي إلى روسيا.

وقد فرض الاتحاد الأوروبي حتى الآن عقوبات ضد 862 شخصا، من بينهم الرئيس بوتين، فضلا عن 53 كيانا روسيا.

طباعة Email