أمريكا تفرج عن الخاطف العشرين في هجمات 11 سبتمبر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أمس، أن رجلاً متهماً بأنه الخاطف المحتمل رقم 20 في هجمات 11 سبتمبر 2001 أُعيد إلى وطنه بعد عقدين من الاحتجاز في غوانتانامو.

وأوضح البنتاغون، في بيان مكتوب، أن محمد مانع أحمد القحطاني (46 عاماً) نُقل إلى وطنه السعودية، بعد أن قرر مجلس مراجعة في يونيو أنه لم يعد يمثل تهديداً كبيراً للأمن القومي الأمريكي.

وجاء في البيان: «الولايات المتحدة تقدّر استعداد المملكة العربية السعودية والشركاء الآخرين لدعم الجهود الأمريكية الجارية نحو عملية مدروسة وشاملة تركز على خفض عدد المحتجزين بشكل مسؤول وإغلاق معتقل خليج غوانتانامو في نهاية المطاف».

وطبقاً لملف تعريف معتقل في غوانتانامو تحتفظ به وزارة الدفاع، فإن القحطاني تلقى تدريباً على يد «القاعدة»، وسعى دون جدوى لدخول الولايات المتحدة في الرابع من أغسطس 2001 للمشاركة في هجمات 11 سبتمبر.

وإجمالاً، لا يزال 38 معتقلاً في خليج جوانتانامو. ومن بين هؤلاء، هناك 19 مؤهلون للنقل، وسبعة مؤهلون للعرض على مجلس المراجعة الدورية، وعشرة يشاركون في عملية اللجان العسكرية، وأدين اثنان من المعتقلين في لجان عسكرية.

طباعة Email