صور جوية تؤكد تزايد الحشد الروسي قرب أوكرانيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت واشنطن، الجمعة، إن روسيا تحشد المزيد من القوات بالقرب من أوكرانيا وإن الغزو قد يأتي في أي وقت، ربما قبل نهاية دورة الألعاب الأولمبية الشتوية هذا الشهر.

من جانبها، كثفت موسكو ردها الصارم تجاه الدبلوماسية الغربية، قائلة إن الإجابات التي أرسلها الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي هذا الأسبوع على مطالبها الأمنية أظهرت "عدم احترام".

وأظهرت صور الأقمار الصناعية التجارية التي نشرتها شركة أمريكية خاصة عمليات انتشار عسكرية روسية جديدة في عدة مواقع بالقرب من أوكرانيا.

وقالت شركة ماكسار تكنولوجيز التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، والتي تتابع حشد القوات الروسية لأسابيع، إن الصور التي التقطت الأربعاء والخميس أظهرت عمليات انتشار جديدة مهمة في عدة مواقع في شبه جزيرة القرم وغرب روسيا وبيلاروسيا.

وتجري روسيا مناورات عسكرية مشتركة في روسيا البيضاء السوفيتية السابقة بالإضافة إلى مناورات بحرية في البحر الأسود، في إطار تصاعد النشاط العسكري بالقرب من أوكرانيا الذي أثار مخاوف من غزو وشيك. وتنفي روسيا أي خطط لشن هجوم.

وفي أقوى تحذير له حتى الآن للأمريكيين في أوكرانيا للخروج الآن ، قال الرئيس جو بايدن إنه لن يرسل قوات لإنقاذ المواطنين الأمريكيين في حالة وقوع هجوم روسي.

وقال بايدن لشبكة ان بي سي نيوز: "يمكن أن تسوء الأمور بسرعة".

وقال وزير الخارجية أنتوني بلينكين، الذي يزور أستراليا: "نحن في نافذة يمكن أن يبدأ فيها الغزو في أي وقت، ولكي نكون واضحين، يمكن أن يكون ذلك خلال الأولمبياد".

وتنتهي ألعاب بكين يوم 20 فبراير.

وقال بلينكين "ببساطة، ما زلنا نرى مؤشرات مقلقة للغاية على التصعيد الروسي، بما في ذلك وصول قوات جديدة إلى الحدود الأوكرانية".

ومع انتشار القلق في المجتمع الدولي، طلبت اليابان وهولندا أيضًا من مواطنيهما الجمعة مغادرة أوكرانيا على الفور.

وسيتم سحب البعثة الدبلوماسية الهولندية من كييف ونقلها بعيدًا عن الحدود الروسية إلى لفيف في غرب أوكرانيا.

وحشدت روسيا بالفعل أكثر من 100 ألف جندي بالقرب من أوكرانيا، وبدأت هذا الأسبوع مناورات عسكرية مشتركة في بيلاروس المجاورة وتدريبات بحرية في البحر الأسود.

وتنفي موسكو وجود خطط لغزو أوكرانيا، لكنها تقول إنها قد تتخذ إجراءات "عسكرية-فنية" غير محددة ما لم يتم تلبية سلسلة من المطالب، بما في ذلك وعود الناتو بعدم قبول أوكرانيا مطلقًا وسحب القوات من أوروبا الشرقية.

 

طباعة Email