العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    فيضانات ألمانيا تكشف عن 350 كيلوجراما من ذخيرة الحرب العالمية الثانية

    قالت السلطات الإقليمية في مدينة ترير الألمانية إنه تم الكشف عن نحو 350 كيلوجراما من ذخيرة الحرب العالمية الثانية بسبب الفيضانات الأخيرة في غرب ألمانيا.

    وذكرت مديرية الرقابة والخدمة في ترير، أنه تم العثور على خراطيش وقنابل يدوية وألعاب نارية.

    وكان هناك 22 اكتشافا لذخائر في الشهر الماضي في وادي أهر، الذي تأثر بشدة جراء الفيضانات.

    وضربت الأمطار الغزيرة والفيضانات لاحقة ولايتي شمال الراين وستفاليا وراينلاند بالاتينات في منتصف يوليو، مما خلف دمارا وعددا من القتلى زاد عن 180 شخصا.

    وقال فلوريان ستادفيلد من مقر شرطة كوبلنز إن السلطات توصي الأشخاص بتوخى الحذر وإبلاغ الشرطة على الفور عند التعامل مع الذخيرة المكتشفة.

    وتسببت الفيضانات التي شهدها غرب ألمانيا في مقتل أكثر من 180، وهي أسوأ كارثة طبيعية تشهدها ألمانيا منذ أكثر من نصف قرن، واعتُبر الآلاف في عداد المفقودين.

    ووافقت الحكومة الاتحادية على تقديم مساعدات طارئة قدرها 200 مليون يورو (235.5 مليون دولار) لجهود الإغاثة الفورية.

    يأتي ذلك إضافة إلى 250 مليون يورو (294 مليون دولار) على الأقل تقدمها الولايات الألمانية التي اجتاحتها الفيضانات لإصلاح المباني والبنية التحتية ومساعدة السكان.

    وقال وزير الاقتصاد بيتر ألتماير لإذاعة "دويتشلاند فونك"، إن المساعدات ستشمل أموالاً لدعم المشروعات الصغيرة مثل المطاعم وصالونات الحلاقة وتعويضها عن الإيرادات المفقودة.

    وتعهّدت ميركل أن تقدم برلين المساعدات في المدى القريب والبعيد.

    وقالت ميركل للصحافيين: "هذه فيضانات لا يمكن تصورها، عندما نرى آثارها على الأرض".

    وأكدت أن الوزراء سيمهدون الطريق أمام تقديم مساعدة عاجلة للمواطنين الذين تكبدوا خسائر، وسيبذلون كل ما بوسعهم "كي تصل الأموال إلى الناس بسرعة".

    وأضافت: "آمل أن تكون مسألة أيام"، مشيرةً إلى أنها التقت منكوبين "خسروا كل شيء ما عدا الملابس التي يرتدونها".

    وستضاف إلى المساعدة الطارئة مبالغ بعيدة الأجل لإعادة الإعمار بتمويل من الحكومة الفدرالية و"مساهمات تضامنية" من جميع الولايات الألمانية البالغ عددها 16.

     

     

    طباعة Email