موسكو تحذر من زيادة التوترات بعد مقتل طفل في أوكرانيا

لفتت روسيا إلى أن الصراع في أوكرانيا يتصاعد بعد وفاة طفل في الجزء الشرقي من البلاد.  

وقال المتحدث باسم الحكومة دميتري بيسكوف اليوم الاثنين: "كل هذا تداعيات مريرة للوضع الذي لم يحل وتداعيات للتوترات المتزايدة على الخط الفاصل"، بحسب وكالة أنباء انترفاكس.

وقال إن كل وفاة هي كارثة والأسوأ عندما يُقتل الأطفال.

ألقى الانفصاليون في منطقة دونيتسك يوم السبت باللائمة على القوات الحكومية في وفاة صبي في الخامسة من عمره.

وأسقطت طائرة مسيرة قنبلة، ما أسفر عن مقتل الطفل وإصابة جدته بجروح خطيرة.

غير أن وسائل الإعلام المحلية قالت إن الطفل قُتل جراء انفجار لغم مزروع في العقار.

تقع قرية أوليكساندريفسك على بعد نحو 14 كيلومترا من الخط الأمامي. ووقع القتال العنيف في المنطقة في 2015.

واتهمت موسكو مجددا أوكرانيا بالفشل في تنفيذ الاتفاقيات بموجب اتفاقية مينسك 2015.

ومن ناحية أخرى، قال القائد الأعلى للقوات المسلحة الأوكرانية، روسلان خومتشاك، للبرلمان في كييف إن روسيا تحشد القوات على طول الحدود مع أوكرانيا.

وقال الكرملين ردا على ذلك: "الجيش الروسي يتحرك في الأراضي الروسية في الاتجاهات التي يرى أنها مناسبة".

يذكر أنه يسيطر المتمردون على أجزاء من منطقتين دونيتسك ولوهانسك على طول الحدود الروسية لنحو سبع سنوات. وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، قُتل أكثر من 13 ألف شخص من حينها.

ورغم وقف إطلاق النار المتفق عليه، قُتل أكثر من 21 جنديا على الجانب الحكومي منذ مطلع العام. ويقول الانفصاليون إن نحو 23 شخصا قتلوا في نفس الفترة.

طباعة Email