برلمان كوسوفو ينتخب فيوسا عثماني رئيسة جديدة للبلاد

عين برلمان كوسوفو أستاذة القانون فيوسا عثماني، التي لم يتجاوز عمرها 38 عاما، رئيسة جديدة للبلاد بعد انتخابات في فبراير.

وعثماني مرشحة حزب فيتيفيندوسيه (تقرير المصير) الحاكم، وتلقت تعليمها في الولايات المتحدة. وكانت قد تولت منصب رئيس كوسوفو بالإنابة في نوفمبر الماضي عندما استقال سلفها هاشم تقي قبل محاكمته بتهم ارتكاب جرائم حرب في هولندا.

وانتهت فترة عثماني الأولى بتولي الحكومة الجديدة بقيادة رئيس الوزراء ألبين كورتي، رئيس حزب فيتيفيندوسيه، السلطة بعد انتخابات 14 فبراير.

وصوت البرلمان المؤلف من 120 عضوا أمس الأحد لصالح تعيين عثماني رئيسا بأغلبية 71 صوتا.

وانتقدت أحزاب المعارضة وجماعات المجتمع المدني تعيينها، قائلة إن اختيار الرئيس ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان من حزب واحد أمر غير مقبول في بلد به ديمقراطية هشة.

وتمثل عثماني ذلك النوع من شبان كوسوفو الأكثر دراية بنمط الحياة في الغرب والمحبط من المحسوبية وعدم فعالية الأحزاب التقليدية في البلاد.

ودعت عثماني في خطاب إلى حوار بهدف تطبيع العلاقات مع صربيا، لكنها قالت إن على بلغراد أن تعتذر أولا وتحاكم المسؤولين عن جرائم الحرب التي ارتُكبت خلال الحرب التي دارت رحاها بين عامي 1998 و1999. وقادت الحرب تلك في آخر الأمر إلى استقلال كوسوفو العام 2008.

كلمات دالة:
  • كوسوفو،
  • فيوسا عثماني ،
  • الولايات المتحدة
طباعة Email