الصين: المحادثات مع أمريكا كانت نزيهة ومفيدة

وصفت الصين المحادثات رفيعة المستوى مع الولايات المتحدة في ألاسكا بالصريحة والمفيدة، مشددة على ضرورة اتباع كلا الجانبين سياسات لتفادي النزاع.

وقال مدير مكتب اللجنة المركزية للشؤون الخارجية، يانغ جيه تشي، في تصريح صحفي عقد في ختام المحادثات: "جئنا إلى هذا الاجتماع بأمل في أن يتمكن كلا الطرفين من تحسين الاتصال والحوار بينهما في اتجاهات كثيرة. على كلا الجانبين الالتزام بسياسات تفادي النزاع لدفع طريقنا نحو مسار صحي ومستقر للمضي قدما".

وأضاف الدبلوماسي الصيني الكبير: "المحادثات كانت صريحة وبناءة ونزيهة. لكن بالطبع ما زالت هناك خلافات".

من جانبه، قال وزير الخارجية الصيني، وانغ يي، الذي شارك أيضا في المحادثات، إن الصين أوضحت للجانب الأمريكي أن السيادة مسألة مبدأ وعليها ألا تهون من تصميم الصين على الدفاع عنها، مشددا على أن "الحوار أفضل من المواجهة".

واستضافت مدينة أنكوريج بولاية ألاسكا الأمريكية محادثات استمرت يومين بين الصين والولايات المتحدة، التي مثلها وزير الخارجية، أنتوني بلينكن، ومستشار الأمن القومي، جيك ساليفان.

وكانت هذه المحادثات الأولى من نوعها بين الطرفين منذ تولي الديمقراطي، جو بايدن، الرئاسة الأمريكية يوم 20 يناير 2021.

وتشهد العلاقات بين الصين والولايات المتحدة توترا مستمرا، تصاعد في الأشهر الماضية على خلفية قضايا عديدة على رأسها جائحة فيروس كورونا، وموضوع هونغ كونغ، والخلافات التجارية، وقضية حقول الطاقة في بحر الصين الجنوبي، وصفة تايوان، ومسألة حقوق الإنسان في الأراضي الصينية، خاصة منطقة شنجان ذاتية الحكم.

وحذر بايدن سابقا الدول الغربية والأطراف المتحالفة معها من "منافسة استراتيجية صارمة وطويلة الأمد" مع الصين.

بدورها، قالت الصين على لسان وانغ يي إنها تسعى إلى حوار مع الولايات المتحدة لخدمة مصالح البشرية جمعاء ولا تريد تحدي الطرف الأمريكي، معتبرة أن سبب التوتر بين الجانبين يعود لإجراءات إدارة ترامب.

طباعة Email