صدمة في ساحل العاج.. وفاة ثاني رئيس للوزراء خلال أقل من 8 شهور

ساد شعور بالصدمة وعدم اليقين في ساحل العاج اليوم الخميس في أعقاب وفاة رئيس الوزراء حامد باكايوكو، وهو ثاني رئيس وزراء للبلاد يتوفى في المنصب خلال أقل من ثمانية شهور.

وكان باكايوكو، الذي توفي بالسرطان بعد أيام من عيد ميلاده السادس والخمسين، قد عُين رئيسا للوزراء في يوليو 2020 بعد وفاة سلفه أمادو جون كوليبالي الذي كان واتارا يسعى لجعله خليفة له.

وكان باكايوكو حليفا مقربا للرئيس الحسن واتارا.

ورغم أن واتارا عيَن الأمين العام لديوان الرئاسة باتريك آتشي رئيسا للوزراء بالإنابة يوم الاثنين أثناء وجود باكايوكو في المستشفى فإن وفاة الأخير ستترك فراغا يتعين على واتارا أن يملأه بينما يواصل مساعيه للبحث عن خليفة محتمل له.

وقال ماتورين باموني، من سكان أبيدجان، "سيكون من الصعب أن يجد بديلا له نظرا لوضعه وطريقته في تنفيذ الأمور. حتى لو لم يكن الآخرون من الحلفاء السياسيين إلا أنه كان قادرا على تسوية الأمور".

وقال كيفين بيجوري، وهو من سكان أبيدجان أيضا، لرويترز "كان باكايوكو يعني كل شيء لأهل ساحل العاج، كان وزيرا يستمع للجميع بمن فيهم المعارضة".

وكانت قدرة باكايوكو على كسب ثقة الجميع، بمن فيهم الجنود الذين شنوا سلسلة من عمليات التمرد عام 2017 مثلت تهديدا للسلام الهش في أكبر دولة منتجة للكاكاو في العالم، وراء تعيينه وزيراً للدفاع في 2017، واحتفظ بالوزارة حتى عندما أصبح رئيسا للوزراء.

كلمات دالة:
  • رئيس الوزراء حامد باكايوكو،
  • ساحل العاج،
  • صدمة
طباعة Email