قياديات بحرينيات لـ «البيان»: تمكين المرأة في المجتمع والسياسة والاقتصاد أسهم في نجاح التنمية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تسجل البحرين تقدماً مستمراً ومتسارعاً في حضور نسائها بمختلف المجالات دون تبني أية سياسات أو فرض أي قرارات خاصة لتمييز المرأة عن الرجل مثل «الكوتا» الإلزامية، ويبلغ معدل مشاركة المرأة البحرينية في القوى العاملة الوطنية 43% متجاوزةً بذلك المعدل العربي الذي يبلغ 18%، كما تجاوزت نسبة حضورها الـ 50% في القطاع الحكومي، خصوصاً في قطاعي التعليم والخدمات الصحية، وتتولى المرأة البحرينية 46% من المناصب القيادية العليا في القطاع الحكومي، وتتشارك في الوظائف التخصصية بنسبة 62%.

وفي هذا التقرير الخاص الذي يلقي الضوء على جانب من جوانب مشاركة المرأة البحرينية في الاقتصاد الوطني نتعرف إلى قياديات يشرفن من مواقعهن على مجالات حيوية تخرج عن التقليد والنمطية وتمتاز بالتجديد المتسق مع وجود المرأة في قلب التنمية الوطنية وجزء لا يتجزأ من عملية الانتقال نحو اقتصاد ما بعد النفط وتنويع مجالاته في خضم انشغالات الدول لعالم ما بعد جائحة كورونا.

الهندسة

السيدة مريم جمعان واحدة من النساء البحرينيات البارزات في مجال العمل الحكومي، وهي تشغل منصب رئيسة مجلس إدارة هيئة تنظيم الاتصالات، ومنصب رئيسة مجلس تنظيم مزاولة المهن الهندسية، إضافة لعضويتها في المجلس الأعلى للمرأة المعني برسم سياسات المرأة في البحرين، وكانت قد شغلت في فترات سابقة مناصب عدة من بينها وكيل للنقل البري والبريد في وزارة المواصلات والاتصالات، ومدير تنفيذي للمشاريع بمجلس التنمية الاقتصادية، ومدير إدارة التخطيط والدراسات بهيئة الكهرباء والماء، لتكون أول مهندسة كهرباء بحرينية آنذاك تحقق هذه المكانة الدولية رفيعة المستوى.

تقول السيدة جمعان لـ«البيان» إن قطاع الهندسة واحد من القطاعات التي قبلت المرأة البحرينية على دخولها وتجاوز تحدياتها بل وتحقيق السبق في مجالاتها المستجدة مثل هندسة الاتصالات، وتضيف «فخورة بالانتساب لقطاع تحقق فيه النساء البحرينيات حضوراً متزايداً، حيث وصلت نسبة البحرينيات العاملات في القطاع الهندسي مثلاً إلى 27% من إجمالي عدد المهندسين،، وبلغت نسبة المهندسات البحرينيات في المناصب القيادية في القطاع الحكومي 28% والقطاع الخاص 13%».

أما السيدة رنا فقيهي فتشغل منصب الرئيس التنفيذي لـ «الجهاز الوطني للإيرادات»، إضافة إلى مناصب أخرى من بينها عضوية مجلس إدارة بنك الإسكان ورئيسة لجنة تكافؤ الفرص بالجهاز، وكانت سابقاً قد شغلت مناصب مهمة من بينها وكيل وزارة مساعدة لتنمية الإيرادات العامة بوزارة المالية، وعضو مجلس إدارة بورصة البحرين.

تقول السيدة فقيهي لـ«البيان» إن تحمل مسؤولية إدارة جهاز جديد مثل «الجهاز الوطني للإيرادات» لم تكن في بداية الأمر بالشيء الهين، خصوصاً وأن تطبيق ضريبة القيمة المضافة تجربة جديدة على مملكة البحرين ودول الخليج العربي ككل، وتشير إلى أن إسناد مهمة رئاسة هذه الجهاز لامرأة يعتبر دليلاً واضحاً على الثقة التي توليها مملكة البحرين لنسائها.

التأمين الاجتماعي

السيدة إيمان مصطفى المرباطي هي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للتأمين الاجتماعي، وقد وصلت لهذا المنصب رفيع المستوى بعد أن تدرجت في عملها بالهيئة بخبرة تراكمية تفوق 30 عاماً، كما أنها عضو في مجلس إدارة عقارات السيف، السيدة المرباطي حاصلة على الاعتماد الدولي للتحكيم من معهد اعتماد المحكمين من المملكة المتحدة عام 2009، وتؤكد أنه ما من عوائق تشريعية أو قانونية أو إجرائية تعيق وصول المرأة البحرينية إلى أعلى المناصب، فهي تعمل في بيئة يسودها تكافؤ الفرص والتوازن بين الجنسين.

التخطيط العمراني

نوف عبدالرحمن جمشير، الرئيس التنفيذي لهيئة التخطيط والتطوير العمراني، تشغل أيضاً عضوية اللجنة العليا للتخطيط العمراني ومجلس إدارة التنظيم العقاري، كما عملت سابقاً بمكتب النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، حيث أسهمت في تطوير العديد من المشاريع والسياسات الوطنية، وتشير جمشير إلى أن المرأة البحرينية لم تعد تكتفي بشغل ما يسند إليها من مهام ووظائف، بل تجاوزت ذلك إلى المساهمة الفاعلة في رسم مستقبل وطنها في مجالات مختلفة.

صادرات البحرين

تدير السيدة صفاء شريف عبدالخالق «صادرات البحرين» وهي أيضاً عضو مجلس إدارة الشبكة العالمية لريادة الأعمال، وكانت سابقاً مديراً لإدارة الاستثمار بصندوق العمل «تمكين»، كما أدارت إدارة التخطيط والتطوير والأعمال بالمؤسسة ذاتها، ومدير مساعد بإدارة أنظمة إدارة المعلومات ببنك البحرين الإسلامي، ومسؤول التمويل والتطوير ببنك البحرين للتنمية خلال الفترة (2006-2020).
السيدة عبد الخالق حاصلة على درجة الماجستير في إدارة الأعمال وإدارة المشاريع من جامعة ماليزيا المفتوحة عام 2009 ودرجة الماجستير في إدارة الأعمال التنفيذية المصغرة - ريادة الأعمال من معهد بايستر -جامعة كاليفورنيا عام 2006. وتقول إن قدر المرأة البحرينية أن تكون دائماً في الصفوف الأمامية في كل مجال.

التكنولوجيا المالية والابتكار

الآنسة ياسمين آل شرف رئيس وحدة التكنولوجيا المالية والابتكار بمصرف البحرين المركزي، ومشرف تراخيص البحث والتطوير في المصرف، وتشير لـ«البيان» إلى أنه على مدار الأعوام المئة الماضية تطور القطاع المصرفي البحريني وحقق سمعة إقليمية مرموقة اعتماداً على كفاءات بحرينية من الرجال والنساء، واستطاعت المرأة خلال هذه المسيرة إثبات جدارتها وتعزيز حضورها الكمي والنوعي.

مشاركة فاعلة

لا يقتصر الحضور الكمي والنوعي للمرأة البحرينية على القطاع العام، بل يتعداه للقطاع الخاص أيضاً، فقد ارتفعت نسبة مشاركتها في عضوية مجالس الإدارة في الشركات الخاصة لتبلغ 17% في عام 2020 بنسبة ارتفاع بلغت 5% عن عام 2010. وشاركت المرأة البحرينية في النشاطات الاقتصادية بشكل ملحوظ، إذ بلغت نسبة السجلات التجارية الفردية النشطة المملوكة للنساء البحرينيات من إجمالي السجلات التجارية الفردية النشطة للبحرينيين للسنوات 2010- 2020 نحو 43%، كما تبلغ نسبة المستثمرات في البورصة 28% من إجمالي المستثمرين وذلك بامتلاك 734 مليون سهم بقيمة 208 ملايين دولار خلال عام 2020.

بورصة البحرين

ومن بين القياديات البحرينيات البارزات في القطاع الخاص السيدة نرجس فروخ جمال الرئيس التنفيذي للعمليات ببورصة البحرين بخبرة تراكمية تقارب 20 عاماً، حيث تشرف على عمليات التداول، والإدراج والإفصاح، وتكنولوجيا المعلومات، والتسويق وتطوير الأعمال، ووحدة المرابحة. وقد قامت بإنشاء وتطوير العديد من المشاريع لبورصة البحرين بنهج يرتكز على تعزيز التفكير الاستراتيجي وأفضل الممارسات الدولية والانضباط في التنفيذ ومن أبرز مشاريعها سوق البحرين الاستثماري الذي يستهدف الشركات في مراحل نموها الأولى.

البنوك

وفي إطار عالم الأسواق المالية الدولية والتداول، يبرز اسم امرأة بحرينية أخرى هي السيدة مريم كمشكي رئيس إدارة التداول في الشرق الأوسط وأفريقيا للأسواق العالمية في بنك بي إن بي باريبا، حيث نالت درجة الماجستير مع مرتبة الشرف في التمويل، حيث تقود فريق العمل في البحرين إلى جانب الفريق المسانِد المكون من خبراء في أسواق صرف العملات بالمنطقة لتمكين العملاء المحليين والدوليين من الوصول إلى أسواق المنطقة.

أما السيدة إيمان محمد البنغدير فهي نموذج بارز لعمل المرأة البحرينية في مجال التمويل الإسلامي وتصحيح الاعتقاد السائد أن هذا المجال حكراً على الرجال، حيث تشغل منصب رئيس التدقيق الشرعي الداخلي ببنك البحرين الإسلامي، وهي حاصلة على المرتبة 35 ضمن قائمة أقوى 150 سيدة بالقطاع التجاري الإسلامي لعام 2020.

 

كلمات دالة:
  • البحرين،
  • القطاع الخاص،
  • الهندسة،
  • الابتكار،
  • قياديات بحرينيات،
  • تمكين المرأة،
  • البيان
طباعة Email