أنباء عن صفقة مرتقبة بشأن تبادل الأسرى

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحدثت تقارير إسرائيلية عن صفقة مرتقبة لتبادل مجموعة من الأسرى الإسرائيليين لدى حركة «حماس»، مقابل هدنة إنسانية داخل قطاع غزة، فيما تستمر الضغوط الداخلية على حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو.

وقال مسؤول إسرائيلي مطلع على محادثات بشأن صفقة تبادل أسرى بين إسرائيل و«حماس»، إنه «لا يوجد اتفاق أو صفقة حتى الآن، هناك محادثات متواصلة منذ أيام طويلة. نحن نسعى لاستغلال كل فرصة من أجل استعادة (الأسرى)»؛ وفقاً لما أوردت القناة 13 العبرية.

ونوّه مسؤولون إسرائيليون بأن المحادثات تتركز حول «صفقة أسرى»، تتضمن إطلاق سراح عدد كبير من الأسرى، وليس صفقات صغيرة. بينما أكدت مصادر التوافق على إطلاق سراح أسيرات وأطفال فلسطينيين لدى إسرائيل مقابل 100 أسيرة وطفل لدى «حماس». وأضافوا: «نحن معنيون في صفقة أسرى كبيرة، وعلى استعداد لدفع ثمن مقابل ذلك، علماً بأنه لا اتفاق حتى الآن. ومع ذلك، المحادثات مستمرة بموازاة القتال».

على المستوى الفردي، تؤيّد العائلات، بشكل متزايد، فكرة تبادل الأسرى مع «حماس»؛ لإعادة ذويهم. لذا، يتطلب من نتانياهو العمل أولاً على إنجاز ملف الأسرى بأي طريقة. غير أنه جدّد، قبل يومين، رفضه وقف إطلاق النار ما لم يتم الإفراج عن جميع الأسرى.

Email