هل ينجح وزير الصحة اللبناني في استعادة ثقة المواطنين المفقودة؟

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يسعى وزير الصحة اللبناني فراس الأبيض لاستعادة ثقة المواطنين المفقودة، في خضم الأزمة الخطيرة التي تمر بها لبنان.
 
وقال وزير الصحة اللبناني في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في بيروت: "أعتقد أن أحد أسباب ضعف مؤسساتنا العامة اليوم هو أنها لم تقم بعملها. مستوى الثقة لدى المواطنين متدنٍ".

وبعد أكثر من عامين على الانفجار المدمر في ميناء بيروت، يمر البلد المطل على البحر المتوسط بأزمة مالية وأزمة حكومية خطيرة.

وقال الأبيض، الذي كان يشغل منصب رئيس مستشفى قبل قبوله المنصب الوزاري خلال جائحة كورونا: "ليس هناك شك في أن الوضع برمته حرج. ليس فقط في قطاع الرعاية الصحية... هدفنا في الوقت الحالي هو تحقيق أكبر قدر ممكن من الاستقرار في الوضع ثم محاولة التغلب على الأزمات المختلفة التي نمر بها".

وفي ضوء نقص الأدوية التي تشتد الحاجة إليها في لبنان، يرى الأبيض مشكلتين رئيسيين، وقال: "أحدهما هو التوافر والآخر هو القدرة على تحمل التكاليف، وفي بعض الأحيان يواجه المواطنون كلتا المشكلتين".

وفي الوقت نفسه لفت الأبيض الانتباه إلى أخطاء الماضي، وقال: "لأننا ندعم أدوية باهظة الثمن، فُتح سوق كبير لتهريب هذه الأدوية وتخزينها وإساءة استخدامها"، مضيفا أن أحد التدابير لمواجهة ذلك هو تطبيق نظام يمكن من خلاله تتبع الأدوية عن كثب بعد الاستيراد.

 

طباعة Email