فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا وأمريكا ترحب بالمصادقة على حكومة الوحدة الوطنية الليبية

رحبت فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة بالتصويت على الثقة بالأغلبية الساحقة من أعضاء مجلس النواب الليبي في سرت للمصادقة على حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة بقيادة رئيس الوزراء المكلف عبد الحميد الدبيبة.

جاء ذلك في بيان اصدره اليوم الخميس المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية وصلت نسخة منه إلى وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ).

وقال البيان "نحيي الشعب الليبي على تصميمه على استعادة الوحدة لبلده، ونشيد بجميع الجهات الليبية على المشاركة البناءة في هذا التصويت وتسهيله من قبل هيئة تمثل أصوات الشعب الليبي".

وأضاف "هذه النتيجة هي خطوة أساسية على طريق توحيد المؤسسات الليبية وحل سياسي شامل لأزمة اختبرت ليبيا وشعبها من خلال عملية برلين، سنواصل دعم الشعب الليبي وجهود الأمم المتحدة بالاشتراك مع شركائنا".

وتابع: "نقدر البيان أصدره رئيس الوزراء السراج بالترحيب بتصويت مجلس النواب ومعربا عن الاستعداد لتسليم السلطة، وندعو الآن جميع السلطات والجهات الفاعلة الليبية الحالية لتحمل نفس المسؤولية وضمان تسليم سلس وبناء لجميع الاختصاصات. والواجبات تجاه حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة. سيكون للسلطة التنفيذية المؤقتة الجديدة المهام الأساسية لتنظيم انتخابات رئاسية وبرلمانية حرة ونزيهة في 24 ديسمبر 2021، يليها نقل السلطة إلى القادة المختارين ديمقراطياً في ليبيا، التنفيذ الكامل لاتفاق 23 أكتوبر 2020 لوقف إطلاق النار ؛ بدء عملية المصالحة الوطنية ؛ وتلبية الاحتياجات الأساسية للشعب الليبي".

واستطرد البيان: "ترحب فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية بانسحاب القوات الأجنبية والمرتزقة من المنطقة المحيطة بمطار القرطبية، للسماح لأعضاء مجلس النواب بالمشاركة بأمان في جلسة البرلمان في سرت، والثناء على عمل اللجنة العسكرية المشتركة 5 + 5 لجعل ذلك ممكناً. من المهم أن يمثل هذا التطور خطوة لا رجعة فيها نحو التنفيذ الكامل لاتفاق 23 أكتوبر 2020 لوقف إطلاق النار، بما في ذلك انسحاب جميع المقاتلين والمرتزقة الأجانب من جميع أنحاء ليبيا".

وقال البيان: "نعرب عن امتناننا لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، يان كوبيتش، على جهودهما الدؤوبة لتحقيق الاستقرار في ليبيا وضمان الاستقرار والازدهار لشعبها".

كلمات دالة:
  • حكومة الوحدة الوطنية،
  • ليبيا،
  • عبدالحميد الدبيبة،
  • فرنسا،
  • ألمانيا،
  • بريطانيا،
  • أمريكا
طباعة Email