49 قتيلاً في المواجهات.. اتفاق لتهدئة الوضع على الحدود الأرمينية الأذربيجانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعهّدت موسكو ويريفان باتخاذ خطوات "من أجل استقرار الوضع" على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، التي تشهد اشتباكات كبيرة اليوم الثلاثاء، فيما قتل  49 جنديا أرمينيا خلال اشتباكات ليلية مع أذربيجان، وفق وزارة الدفاع الأرمينية.

وقالت الوزارة إن وزير الدفاع الأرميني عرض في اتصال هاتفي مع نظيره الروسي سيرغي شويغو "الوضع الناتج عن العدوان الواسع النطاق لأذربيجان". وأضاف أن الوزيرين "اتفقا على اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستقرار الوضع".

وكانت يريفان أعلنت أن اشتباكات تجري الثلاثاء على الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، مؤكدة أن قوات باكو مدعومة بالمدفعية والطائرات المسيّرة، تسعى إلى "التقدّم" داخل الأراضي الأرمينية.

 ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان قوله إن 49 جنديا قتلوا خلال اشتباكات ليلية مع أذربيجان.

وقال باشينيان في خطاب أمام البرلمان إن باكو هاجمت مواقع أرمينيا خلال الليل وإن القتال مستمر.

وتبادلت باكو ويريفان اللوم في التوترات التي اندلعت خلال الليل، في أحدث تصعيد في الأعمال القتالية المستمرة منذ عقود بسبب منطقة ناجورنو قرة باغ المتنازع عليها.

وقالت وزارة الدفاع الأرمينية في بيان إن "المعارك" تدور في عدّة نقاط على الحدود و"العدو يحاول باستمرار التقدّم". وأضافت أن "القوات الأذربيجانية تواصل استخدام المدفعية وقذائف هاون وطائرات بدون طيار وبنادق من العيار الثقيل".

واندلعت هذه الاشتباكات الواسعة ليل الاثنين الثلاثاء، فيما يتبادل الطرفان اللوم بشأنها.

واتهمت أذربيجان أرمينيا في الليل بارتكاب "أعمال تخريبية على نطاق واسع"، مضيفة أن النيران الأرمينية تسبّبت في "خسائر" في صفوفها.

ودعا وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو الثلاثاء أرمينيا إلى "التوقف عن استفزازاتها" ضدّ أذربيجان، بعد استئناف المعارك العنيفة على الحدود بين البلدين.

وقال الوزير التركي في رسالة نشرها على موقع "تويتر" "يجب على أرمينيا التوقف عن استفزازاتها والتركيز على مفاوضات السلام والتعاون" مع باكو.
 

 

طباعة Email