جلسة تصوير للمجرات تلتقط 3 مليارات جرم سماوي

ت + ت - الحجم الطبيعي

التقطت جلسة تصوير للمجرات أكثر من 3 مليارات جرم سماوي، في واحدة من أكبر مسوحات الفضاء على الإطلاق.

قامت كاميرا تعمل بالطاقة المظلمة محمولة على تلسكوب يوجد في تشيلي بالتقاط الصور على مدار عامين، بالتركيز على سماء نصف الكرة الجنوبي.

وأصدر مركز نويرلاب التابع لمؤسسة العلوم الوطنية الأمريكية نتائج المسح هذا الأسبوع.

تظهر الصور تفاصيل رائعة، فتشير إلى أن غالبية أجرام مجرة درب التبانة عبارة عن نجوم.

ويشمل العدد أيضا المجرات الصغيرة البعيدة التي ربما تم الخلط بينها والنجوم الفردية.

وفي السياق، قال الباحث الرئيسي في الدراسة أندرو سايدجاري، وهو طالب دكتوراه في الفيزياء بجامعة هارفارد الأمريكية، "إن الأمر أشبه بالتقاط صورة جماعية والقدرة على التمييز ليس فقط بين كل فرد بل ولون قميصه أيضا".

وأضاف سيدجاري في رسالة بالبريد الإلكتروني ”رغم الساعات الطويلة من التحديق في الصور التي تحتوي على عشرات الآلاف من النجوم، لست على يقين من أن عقلي قد استوعب حجم هذه الأرقام”.

هذا المسح الأخير يغطي الآن 6.5 بالمائة من سماء الليل، وفقا للباحثين. وتتضمن نتائج دراسة استقصائية نشرت في العام 2017 والتي صنفت ملياري جرم سماوي، معظمها من النجوم.

وأوضح سيدجاري أنه لا توجد تحديثات أخرى لهذا المسح بالذات، لكن التلسكوبات القادمة ستعالج مناطق أكبر من السماء.

بوجود مئات المليارات من النجوم في مجرة درب التبانة، من المرجح أن يزداد حجم الكتاب المصور الكوني. 

طباعة Email