قصة خبرية

سكان بلدة كندية يحظون برؤية «أضواء الشمال» المحيرة

ت + ت - الحجم الطبيعي

يحظى سكان بلدة نائية في كندا بفرصة رؤية أضواء الشمال، الظاهرة الطبيعية المحيرة، معظم السنة، بما يعادل 300 يوم.

وذكرت صحيفة «الصن» البريطانية، أمس، أن سكان بلدة تشرشل في مقاطعة مانيتوبا، وسط كندا، يستطيعون رؤية أروع الظواهر الطبيعية على كوكب الأرض كل ليلة تقريباً، لكن يبدو وصول السياح إلى هذه البلدة صعباً، إذ تستغرق رحلة الوصول إليها وقتاً طويلاً.

والأكثر من ذلك، لا توجد طرق مؤدية إلى البلدة إلا عن طريق الجو أو القطار، وعلى سبيل المثال إذا أراد البريطانيون السفر إلى هناك فعليهم الطيران لمد 15 ساعة إلى وينيبيغ وسط كندا، ثم رحلة جوية أخرى إلى بلدة تشرشل أو انتظار رحلة بالقطار إلى هذه البلدة تستغرق 48 ساعة، حسب «سكاي نيوز».

ويحدث الشفق القطبي أو ما يعرف بـ«أضواء الشمال» نتيجة اصطدام جسيمات مشحونة من الشمس مع جسيمات في الغلاف الجوي للأرض.

وتحدث هذه الظاهرة ألواناً خضراء جذابة، تجذب الكثيرين للاستمتاع بجمالية المنظر، ومشاهدة تراقص الأضواء، التي تضيء ظلام الليل.

وتقع هذه الظاهرة في أماكن متعددة في العالم مثل الدول الإسكندنافية كالنرويج، لكن لفترة قصيرة بخلاف ما يحدث في بلدة تشرشل. 

طباعة Email