قصة خبرية

للمرة الأولى في التاريخ .. تجميد شعاب الحاجز المرجاني العظيم

ت + ت - الحجم الطبيعي

تعد الشعاب المرجانية من أكثر النظم البيئية تنوعاً وقيمة على وجه الأرض، ويقدر العلماء وجود ملايين الأنواع غير المكتشفة من الكائنات الحية التي تعيش فيها وحولها، ويحاول العلماء حمايتها بشتى الطرق والوسائل، ولأول مرة في التاريخ، نجح علماء يعملون على الحاجز المرجاني العظيم في أستراليا في تجربة طريقة جديدة لتجميد يرقات الشعاب المرجانية وحفظها، وهو أمر يقولون إن من شأنه المساعدة في إعادة الشعاب المهددة من تغير المناخ إلى حالتها الطبيعية.

ويسابق العلماء الزمن لحماية الشعاب المرجانية، إذ تزعزع درجات الحرارة المتزايدة في المحيط استقرار الأنظمة البيئية الدقيقة. وعانى الحاجز المرجاني العظيم من أربع حوادث تسببت في تبييض ألوان شعابه في السنوات السبع الأخيرة، بما يشمل أول حادثة خلال ظاهرة لا نينا، التي تجلب درجات حرارة أكثر برودة.

ويمكن استعادة الشعاب المجمدة ونشرها في وقت لاحق في المحيط، لكن العملية الحالية تتطلب معدات متقدمة، بينها أشعة الليزر. ويقول العلماء إنه يمكن تصنيع «أجهزة تجميد» أخف حجماً بتكلفة أقل وستحفظ الشعاب بشكل أفضل. وفي تجربة، هي الأولى من نوعها مع شعاب الحاجز المرجاني العظيم، استخدم علماء أجهزة التجميد لتجميد يرقات شعاب مرجانية في المعهد الأسترالي للعلوم البحرية. وجُمعت الشعاب من الحاجز المرجاني من أجل التجربة التي تصادف إجراؤها مع حدوث فترة التكاثر السنوية الوجيزة.

طباعة Email