إلغاء عملية خروج رائدين روسيين إلى الفضاء بسبب حادثة تسرب ناسا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت وكالة "ناسا" الخميس أن عملية خروج إلى الفضاء كان مقرراً أن يجريها رائدا فضاء روسيان الأربعاء من محطة الفضاء الدولية، ألغيت إثر تسرب سائل تبريد.

وقالت وكالة الفضاء الأميركية إن الإلغاء حصل إثر تسرب سائل تبريد "في الجزء الخلفي من مركبة الفضاء سويوز MS-22" الملتحمة بمحطة الفضاء الدولية.

وأشارت إلى أن "أفراد الطاقم على متن المحطة الفضائية بأمان ولم يكونوا في خطر أثناء التسرب".

وذكرت وكالة الفضاء الروسية "روسكوسموس" أن عملية خروج إلى الفضاء كان مقرراً أن يجريها رائدا الفضاء الروسيان سيرغي بروكوبييف وديمتري بيتلين، ألغيت بعد انطلاق أحد مؤشرات الإنذار في مركبة الفضاء سويوز.

وأضافت الوكالة الأميركية أن "ناسا وروسكوسموس ستواصلان التعاون لتحديد مسار العمل، بعد (صدور نتائج) التحليل الجاري حالياً" للحادث.

وقد وصل رائدا الفضاء الروسيان سيرغي بروكوبييف وديمتري بيتلاين إلى محطة الفضاء الدولية في 21 سبتمبر، برفقة رائد الفضاء الأمريكي فرانك روبيو عبر صاروخ سويوز انطلق من كازاخستان.

وتشكل هذه المهمة أحد مجالات التعاون النادرة التي لا تزال موجودة بين موسكو وواشنطن منذ بداية الحرب في أوكرانيا عقب الغزو الروسي في 24 فبراير والعقوبات الغربية التي أعقبته.

وأقيمت محطة الفضاء الدولية عام 1998 خلال مرحلة تعاون بين الولايات المتحدة وروسيا، بعد أن تنافس البلدان على غزو الفضاء في مرحلة الحرب الباردة.

طباعة Email