28 مليون دولار لقاء لوحة لهوكني

ت + ت - الحجم الطبيعي

بيعت، الخميس، ضمن مزاد في لندن، لوحة للرسام البريطاني ديفيد هوكني بعنوان «إيرلي مورنيننغ، سانت ماكسيم»، تمثل شروق الشمس على ساحل الكوت دازور الفرنسي، لقاء أكثر من 24 مليون جنيه استرليني (27.8 مليون دولار) أي ضعف ما كان مخمناً به.

ورسم هوكني هذه اللوحة في بداية مسيرته الفنية، بين أعماله الشهيرة التي تمثل أحواض سباحة في كاليفورنيا، وأعماله التالية التي تنتمي إلى الفن التصويري، لكنها تؤشر إلى الميل المتزايد لديه إلى الضوء، إذ تبدو فيها «المياه الصافية تتلألأ تحت خيوط الفجر»، وفقاً لتوصيف دار «كريستيز» التي نظمت المزاد.

وأوضحت الدار أن هوكني البالغ اليوم 85 عاماً، كان عندما رسم هذه اللوحة يعيش أجمل لحظات حياته، وكان تالياً في مرحلة تتسم «بالسعادة الشخصية والنجاح المهني». وعرضت اللوحة عام 1970 في لندن ضمن المعرض الاستعادي الأول لأعمال هوكني، ثم غابت عن أنظار الجمهور أكثر من ثلاثة عقود، وهي واحدة من أربع لوحات استوحيت من صور التقطها هوكني خلال رحلته عبر أوروبا عام 1968.

طباعة Email