وفاة طفلة مصرية ضربها معلمها بسبب خطأ إملائي

ت + ت - الحجم الطبيعي

توفيت طالبة مصرية على يد معلمها بسبب خطأ إملائي ، بعد أن ضربها على رأسها بعصاة ما أدى إلى إصابتها بنزيف حاد ووفاتها.

وشهدت مدينة السنبلاوين المصرية حادثة مأساوية، حيث لفظت طفلة أنفاسها الأخيرة مساء الأحد، بعدما ضربها معلمها بعصا خشبية على رأسها بسبب خطأ في الإملاء.

وفي التفاصيل، توفيت الطالبة بسملة أسامة علي محمد، والبالغ عمرها 9 سنوات، في العناية المركزة بمستشفى الطوارئ الجامعي بالمنصورة شمال مصر متأثرة بإصابتها بنزيف في المخ جراء تعرضها للضرب.

فقد ضرب المعلم الطفلة وهي بالمرحلة الابتدائية بمدرسة طرانيس العرب، بعد أن طلب منها كتابة بعض الكلمات على السبورة، ولكنها أخطأت في الكتابة.

إثر ذلك قام بمعاقبتها عن طريق ضربها بعصا على رأسها، ما أدى إلى إصابتها بنزيف وارتجاج، وتم نقلها للمستشفى، وظلت بها حتى لفظت أنفاسها الأخيرة.

من جهته، اتهم والد الطفلة المعلم بقتل ابنته، مضيفاً أن ابنته وعند عودتها إلى المنزل سقطت مغشيا عليها ونقلت إلى مستشفى السنبلاوين المركزي، وتبين دخولها في غيبوبة إثر إصابتها بنزيف حاد في المخ.

بدورها ألقت مباحث السنبلاوين القبض على المعلم، الذي قال إنه لم يقصد إصابة الطفلة.

وقرر محافظ الدقهلية أيمن مختار توقيف المعلم عن العمل لمدة 3 أشهر وإحالته إلى التحقيق الفوري واستبعاد مدير المدرسة لتقاعسه في اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة وعدم إبلاغ الجهات المسؤولة.

 

طباعة Email