«ذا جرين بلانيت دبي» ترحب بأول مجموعة من «الثعالب الطائرة» في الشرق الأوسط

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت «ذا جرين بلانيت دبي»، الغابة الاستوائية المغلقة التي تعد من أشهر الوجهات الترفيهية والتثقيفية في دبي، أن ضيوفها سيتمكنون من مقابلة الثعالب الطائرة الرائعة التي بدأت التحليق تحت سقف قبتها منذ 16 سبتمبر الجاري، وذلك للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط.

وتحتضن ذا جرين بلانيت أكثر من 3.000 نوع من النباتات والحيوانات البرية التي تتوزع على أربعة مستويات داخلية من الغابات الاستوائية المطيرة، التي تم تصميمها لتقديم تجربة ممتعة ومفيدة لزوارها مع أحدث الإضافات إلى نظامها البيئي الغني.

وتعد الثعالب الطائرة من أكبر أنواع الخفافيش في العالم القادرة على الطيران الدائم، وستعيش في موطنها الجديد إلى جانب حيوانات الليمور، والكسلان، والببغاوات، وستُشاهد تطير بحرية في أرجاء هذه الغابة الاستوائية المغلقة، ليتفاعل معها عشاق البيئة الطبيعية الأصيلة عن قرب ويستمتعون بوجودها، حيث ستتاح لهم الفرصة لالتقاط الصور معها، وتعلم المزيد عن هذه المخلوقات الاجتماعية المعروفة باسم خفافيش الفاكهة أو الثعالب الماليزية الطائرة.

دور مهم

وتؤدي هذه الخفافيش الكبيرة أو خفافيش الفاكهة دوراً مهماً في الحفاظ على صحة الغابات الأصلية من خلال نثر البذور وتلقيح النباتات المزهرة بفضل جناحيها اللذين يبلغ طولهما 1.8 متر أو أكثر، بينما يصل طول جناحي الثعالب الطائرة التي ستحتضنها ذا جرين بلانيت دبي متراً واحداً، ويصل وزنها إلى 1 كيلوجرام.

وأصدر الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة أخيراً تقييماً مفاده أن هذه الأنواع من الخفافيش مهددة تقريباً. ويبلغ طول جسم خفاش الفاكهة من 27 - 38 سم، ومتوسط عمره الافتراضي 15 عاماً في البرية، غير أن رعاية الإنسان له قد تطيل في عمره ليصل إلى 30 عاماً.

وتشكل جهود ذا جرين بلانيت دبي في الحفاظ على التنوع البيئي جزءاً من العمل العالمي المهم لحماية جميع أنواع الكائنات. وسينضم هذا الحيوان الطائر والعجيب إلى تجربة اليوم الواحد في مناطق ذا جرين بلانيت دبي الست التي تقدم لزوارها حيوانات الكسلان، وأسماك الضاري المفترسة، والطيور الاستوائية، والزواحف.

طباعة Email