موجة الحر تكشف درباً صخرياً في «جليد» جبال الألب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهر الجفاف وارتفاع درجات الحرارة في العديد من مناطق العالم اكتشافات نادرة، وقد أدى ارتفاع درجات الحرارة في أسخن صيف مسجل تشهده أوروبا هذا العام، إلى ظهور درب صخري بين نهرين جليديين في جبال الألب بسويسرا، فيما قال منتجع تزلج محلي، إن ذلك يحدث للمرة الأولى منذ ألفي عام على الأقل، حسب ما ذكر موقع «سكاي نيوز».

وقال منتجع (جلاسير 3000) في غربي سويسرا إن ذوبان الجليد هذا العام، كان نحو ثلاثة أمثال متوسط عشر سنوات، وهو ما يعني أن الصخور العارية يمكن رؤيتها الآن بين النهرين الجليديين، سيكس روج وتسانفلورون، على ارتفاع 2800 متر، وأن الدرب سيكون مكشوفاً بالكامل بحلول نهاية الشهر الجاري.

ويقول ماورو فيشر عالم الأنهار الجليدية في معهد الجغرافيا بجامعة برن «منذ عشر سنوات، قست (ما ارتفاعه) 15 متراً من الجليد هنا، وكل هذا الجليد ذاب منذ ذلك الوقت». وأضاف، مشيراً إلى السرعة التي ذاب بها الجليد «ما رأيناه هذا العام استثنائي بالفعل، وهو في الحقيقة يتجاوز أي شيء قسناه من قبل». ومنذ الشتاء الماضي، الذي سقطت خلاله ثلوج قليلة نسبياً، اكتوت جبال الألب بموجتي حر كبيرتين في أوائل الصيف.

طباعة Email