«ناسا» توقف إطلاق صاروخها إلى القمر للمرة الثانية خلال أسبوع

ت + ت - الحجم الطبيعي

أوقفت وكالة «ناسا» للفضاء عملية إطلاق صاروخها الجديد إلى القمر بعد اكتشاف تسريب وقود لحظة تزويد الصاروخ به للإقلاع في رحلة تجريبية وذلك للمرة الثانية خلال أسبوع.

وذكرت «ناسا» أن إنذار الضغط الزائد انطلق صباح اليوم لتتوقف عملية ملئ الخزان لفترة وجيزة دون حدوث أي ضرر، لتستأنف العملية بعد دقائق، وتتم ملاحظة تسريب وقود الهيدروجين من قسم المحرك في الجزء السفلي، لتوقف "ناسا" العملية.

وكانت «ناسا» قد ألغت عملية إطلاق الصاروخ الاثنين الماضي بسبب خلل في المحرك وتسريب وقود أيضاً.

وتهدف «ناسا» إلى إرسال رواد فضاء إلى القمر بعد اختبار الصاروخ في رحلة تجريبية، حيث من المقرر إذا نجح العرض التوضيحي لمدة خمسة أسابيع مع دمى اختبار، يمكن لرواد الفضاء التحليق حول القمر في عام 2024 والهبوط عليه في عام 2025.

وكان آخر مرة سار فيها رواد الفضاء على القمر منذ 50 عاماً.

وتعد الرحلة التجريبية التي تبلغ تكلفتها 4.1 مليارات دولار هي الخطوة الأولى في برنامج «أرتميس» التابع لوكالة ناسا لاستكشاف القمر.

يُذكر أن 12 رائد فضاء ساروا على القمر خلال برنامج أبولو التابع لوكالة ناسا، وكانت آخر مرة في عام 1972.

ويهدف البرنامج إلى إقامة وجود بشري مستدام على سطح القمر، بقضاء أطقم رواد الفضاء أسابيع في نهاية المطاف هناك، وبذلك تعتبر ساحة تدريب للسفر للمريخ.

طباعة Email