ثوران بركان ساكوراجيما في اليابان

ت + ت - الحجم الطبيعي

ثار بركان ساكوراجيما جنوبي اليابان مرتين صباح اليوم الاثنين، نافثا الرماد البركاني والصخور لدائرة نصف قطرها أكثر من 2.5 كيلو متر، مما دفع وكالة الأرصاد الجوية اليابانية إلى إصدار تحذير على أعلى مستوى.

وأمرت السلطات المحلية في جنوب اليابان عشرات السكان بإخلاء منازلهم بعد ثوران بركان "ساكوراجيما " في كاغوشيما.

وذكرت محطة تلفزيون هيئة الإذاعة اليابانية أنه لم ترد على الفور تقارير بشأن وقوع إصابات أو أضرار، على الرغم من إصدار أوامر لنحو 50 من سكان قريتين صغيرتين في الجزيرة البركانية بإخلاء منازلهم كإجراء احترازي.

وقال تسويوشي ناكاتسوجي المتحدث باسم دائرة مراقبة البراكين في الوكالة اليابانية للأرصاد الجوية إن الوكالة رفعت إنذارها لمنطقة "ساكوراجيما " إلى المستوى الخامس وهو أعلى مستوى ويستدعي إجراء عمليات إخلاء.

كان البركان قد أطلق أمس الأحد سحبا كبيرة من الرماد امتدت لمسافة نحو 2.5 كلم من الفوهة، وفق بيان للوكالة اليابانية للأرصاد الجوية، فيما بلغ ارتفاع الدخان 300 متر وامتزج مع السحب.

يشار إلى أن ساكوراجيما هو أحد أكثر البراكين نشاطا في اليابان، ويبلغ ارتفاعه 1117 مترا، ويقع قبالة مدينة كاجوشيما في كيوشو، ثالث أكبر جزيرة في اليابان.

وتقع اليابان على ما يسمى بحلقة النار في المحيط الهادي، وهي منطقة معروفة بالاضطرابات الزلزالية والثورانات البركانية. ويوجد في البلاد أكثر من 100 بركان نشط، ويجري رصد نحو 50 منها على مدار الساعة.

وتمتد حلقة النار في المحيط الهادئ، موقع تلاقي الصفائح التكتونية المختلفة، من الساحل الغربي لأمريكا الجنوبية حتى الساحل الغربي للولايات المتحدة ، ثم على طول روسيا واليابان حتى جنوب شرق آسيا ونيوزيلندا.

طباعة Email