هل تعرف ما هو الـ «الشاذروان» الذي يطوف حول الكعبة منذ 900 عام؟

ت + ت - الحجم الطبيعي

الشاذروان بفتح الذال وتسكين الراء، وهو ما ترك من عرض أساس البيت الحرام خارجا ويسمى تأزيرا لأنه كالإزار. وهو الوزرة المحيطة بأسفل جدار الكعبة المشرفة من مستوى الطواف، وهو مسنم الشكل ومبني من الرخام في الجهات الثلاث، ما عدا جهة الحِجْر، ومثبت فيه 41 حلقة يربط فيها حبال ثوب الكعبة المشرفة ولا يوجد أسفل جدار باب الكعبة المشرفة شاذروان.

يلتف حول الكعبة المشرفة من جميع جهاتها ما عدا جهة الحجر 86 حجر رخام.

والشاذروان بني أصلاً لتقوية جدار الكعبة المشرفة التي كانت بحاجة إلى هذه التقوية؛ لتعرضها للسيول الكثيرة، وعليه فإن الشاذروان ليس من البيت.

وقد جدد بناء الشاذروان في سنوات عديدة منها في سنة (542 ه) وسنة (636 ه) وسنة (660 ه) وسنة (670 ه) وسنة (1010 ه) وبين ذلك وقبله وبعده. وآخر تجديد للشاذروان كان في عهد الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود الترميم الثاني والكبير للكعبة المشرفة في عام 1417.

مواصفاته

العرض: ذراع.

طول: تسعة وعشرون ذراعا وست عشرة إصبعا.

من درج الكعبة.

طولها 8 أذرع ونصف.

عرضها 3 أذرع ونصف.

25 شاذروان في حد الركن الغربي إلى الركن اليماني.

19 شاذروان بين الركن اليماني والركن الأسود.

23 شاذروان من الركن الشامي إلى ركن الحجر الأسود.

طباعة Email