غسالة تقتل سيدة وطفليها بطريقة مأساوية في مصر

ت + ت - الحجم الطبيعي

واقعة مأساوية شهدتها مدينة بلبيس بمحافظة الشرقية في مصر، حيث لقيت سيدة وابنها وابنتها مصرعهم، إثر إصابتهم بصعق كهربائي داخل منزلهم.

الأم 35 سنة، وطفلاها "محمد" 8 سنوات، و"فرح" 3 سنوات، كانوا جثثا هامدة داخل شقتهم بعدما صعقوا جميعًا بماس كهربائي تسبب في وفاتهم في الحال، وفقا لموقع مصراوي.

كانت حياة الأسرة تسير بشكل طبيعي يوم الأربعاء، فالأب ذهب إلى عمله _ميكانيكي_ وبرفقته أكبر أبنائه، لكن ثمة شيئا بدأ يُعكر صفوة الزوج حينما اتصل أكثر من مرة بزوجته دون رد منها على عكس المعتاد.

وكشف الزوج "اتصلت بمراتي كتير بس مردتش.. فتوقعت أنها نزلت تشتري حاجات للأولاد" ففي البداية ظننت أن الأمر طبيعي، لكن مع مرور عدة ساعات دون رد على الهاتف بدأت أشعر بأن شيئاً ما قد أصابها".

وأضاف انتهيت من عملي في المساء وتوجهت مباشرة إلى المنزل كي أطمئن عليهم، لكن بمجرد دخولي الشقة وجدت زوجتي وأطفالي على الأرض جثثا هامدة فكان الأمر كالصاعقة ولا أدري سبب ذلك؛ حتى علمت أن ماسا كهربائيا قد تسبب في وفاتهم.

الأم التي توفيت صعقًا بالكهرباء ذهب إليها أطفالها لإنقاذها وإيقاظها بعد سماع صراخها لكنهم لم يدركوا أنهم سيلحقون بها؛ فقد صعقتهم الكهرباء أيضًا واحدا تلو الآخر، دون أن يشعر بهم أي من الجيران.

وتقول إحدى أقارب الضحية إن الضحية توفيت بسبب ماس كهرباء بغسالة الملابس "كانت بتغسل والكهرباء مسكتها وماتت في ساعتها" طفلاها حاولا إنقاذها لكنهما لم

يعلموا أن هناك ماس كهرباء بالغسالة فلحقا بها.

جيران الضحايا لم يشعروا بأي صوت استغاثة من الأم أو الأبناء "مفيش حد سمع صوت حد فيهم النهارده.. ومعرفناش بالواقعة غير بعد ما زوج الضحية رجع من الشغل" ولم نكن نعلم أنهم قد توفوا، حتى تم استدعاء أحد الأطباء وأخبرنا أنهم فارقوا الحياة منذ عدة ساعات وبعدها جرى نقل الجثامين الـ3 إلى مشرحة مستشفى بلبيس العام.

وتم التحفظ على الجثث بمشرحة مستشفى بلبيس المركزي، وأخطرت النيابة العامة التي تولت التحقيقات واستكمال الإجراءات القانونية، وأمرت بانتداب الطبيب الشرعي لمعاينة الجثامين وبيان سبب الوفاة.

 

 

طباعة Email