شرطي أمريكي يعترف بالتواطؤ في قتل جورج فلويد

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أقرّ أحد عناصر الشرطة الثلاثة الذين لم يحرّكوا ساكنًا خلال عملية مقتل الأمريكي الأسود جورج فلويد على يد شرطة مينيابوليس في ولاية مينيسوتا في 2020، بذنب التواطؤ في القتل غير المتعمّد، وبالتالي سيتجّنب محاكمة ستبدأ في يونيو، حسبما أعلن قضاء الولاية.

واعترف توماس لاين "بمسؤوليته في مساهمته بمقتل" جورج فلويد، حسبما جاء في بيان صادر عن المدعي العام لمينيسوتا كيث إيليسون.

وأضاف "هذا الاعتراف بأنه قام بشيء مؤذٍ هو خطوة مهمّة نحو تضميد جراح عائلة فلويد ومجتمعنا والأمّة".

وقَبِل الشرطي السابق، الذي كان متّهمًا بالتواطؤ في تنفيذ جريمة قتل، باتفاق الاعتراف بالمسؤولية بعد إعادة تصنيف التهم خلال جلسة محكمة في مينيابوليس، بحسب متحدث باسم المحكمة.

وبموجب شروط هذا الاتفاق، سيُحكم عليه بالسجن ثلاث سنوات في سجن فدرالي.

قال محامي عائلة فلويد بين كرامب "نأمل أن يفتح (الاتفاق) حقبة جديدة يفهم فيها عناصر الشرطة أن بعض القضاة سيحاسبونهم، مثلما قد يفعلون لمواطنين آخرين".

ولم يقرّ أي من زميليه الآخرين تو ثاو وألكسندر كوينغ بمسؤوليتهما، ومن المقرر أن تبدأ محاكمتهما في 13 يونيو.

وأُدين عناصر الشرطة الثلاثة الذين كانوا حاضرين عند إلقاء القبض على جورج فلويد، بتهمة عدم التدخل لمساعدة الأمريكي من أصل أفريقي، في محكمة فدرالية في فبراير.

وسيصدر الحكم في وقت لاحق.

وحكم قضاء ولاية مينيسوتا على شرطي رابع هو ديريك شوفين في يونيو 2021، بالسجن 22 عامًا ونصف بتهمة القتل.

وكان شوفين قد وضع ركبته على عنق فلويد لدقائق طويلة في 25 مايو 2020، ما تسبب باختناقه ومقتله.

طباعة Email