تؤدي للوفاة وليس لها مصل.. الصحة المصرية تحذر من السمكة الأشد فتكاً بالعالم

ت + ت - الحجم الطبيعي

حذرت وزارة الصحة والسكان المصرية المواطنين أمس الأحد، من تناول أو صيد سمكة القراض السامة أو سمكة الأرنب.

وقالت الوزارة عبر حسابها على تويتر، إن سمكة القراض هي سمكة سامة تؤدي إلى الوفاة، وليس للسم مصل للشفاء، وتعرف بالسمكة الأشد فتكًا بالعالم

ونشرت الوزارة فيديوجرافيك عبر حسابها على تويتر، كشفت خلاله عددًا من المعلومات عن تلك السمكة، وتشمل هذه المعلومات:

 تعرف هذه الأسماك بسمكة القراض أو النفيخة أو سمكة الأرنب، منتشر في الأسواق يؤدي إلى الوفاة وتتميز بجلدها الرمادي، وتعرف بأنها السمكة الأشد فتكًا في العالم.

و سميت بالقراض بسبب أسنانها الحادة المدببة، وتعرف بإسم الأرنب أو النفيخة لأنها تنفخ حينما تشعر بالخوف.

وتحتوي سمكة القراض على غدد سامة تحت الجلد والأحشاء والكبد واللحم والنخاع- السم الموجود في السمكة هو سم "تيترودوتوكسي" وليس له مصل للشفاء حتى الآن.

 تتواجد سمكة القراض في البحر الأحمر والمحيطات ووصلت إلى مياه البحر المتوسط عبر قناة السويس  وتعيش سمكة القراض في قاع البحر، وتتغذى على فضلات الأسماك وأنواع من الطحالب السامة- عند تناول سمكة القراض تبدأ أعراض التسمم بالظهور خلال 20 دقيقة إلى ساعة وقد تتأخر ظهور الأعراض إلى يومين، وقد يسبب سمها في الوفاة في خلال 6 إلى 8 ساعات.

 وتشمل أعراض التسمم: آلام في البطن، غثيان وقيء وإسهال، ضعف وشلل العضلات، انخفاض ضغط الدم، انخفاض معدل ضربات القلب، تنميل الجسم، ضيق في التنفس، وقد تصل إلى الشلل أو الغيبوبة.

 

 

طباعة Email