قرار جديد بحق الصبية الخمسة الذين تسببوا بوفاة شخص بأكياس المياه بالإسماعيلية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أصدر المستشار أحمد حجازي، قاضي المعارضات بمحكمة الإسماعيلية، قرارا جديد يقضي بتجديد حبس 5 صبية 15 يوما على ذمة التحقيقات، في واقعة وفاة شاب بسبب إلقاء أكياس المياه عليه.

وكانت قد أمرت النيابة العامة أمس بحبس المتهمين، في أعمار بين 13 و18 عاما، 4 أيام على ذمة التحقيقات.

ووجهت النيابة العامة للمتهمين تهم ضرب المجني عليه هشام زكريا عمدًا مما أفضى إلى موته، واستعراضهم القوة واستخدامها ضدَّه بقصد إلحاق الأذى به؛ مما أدى لتكدير أمنه وسكينته وطمأنينته وتعريض حياته وسلامته للخطر والمساس باعتباره.

وأصدرت النيابة العامة بيان رسمي، مساء الأحد الماضي، قالت إنها تلقت بلاغًا بوفاة المجني عليه هشام زكريا بالإسماعيلية بسبب انفعاله بعدما أَلقَى نحوه المتهمون أكياسًا مملوءة بالمياه، وذلك تزامنًا مع ما رصدته وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام من تداولٍ واسعٍ لأخبارٍ حول الواقعة بمواقع التواصل الاجتماعي.

وقال البيان إن النيابة العامة تولت التحقيقات، واستجوبت المتهمين في الواقعة وتوصلت من حاصل التحقيقات إلى اتفاق الخمسة المذكورين على إلقاء أكياس بلاستيك ممتلئة بالمياه على المارَّة بدافع المزاح، مما دعاه لتوبيخِهم والعَدْوِ خلفهم، ولكنه سقط أرضًا أثناءَ عدوه، ونُقِلَ للمستشفى حيث تُوفي.

ندب طبيب شرعي

وأكد بيان النيابة العامة علي ندب مصلحة الطب الشرعي لإجراء الصفة التشريحية على جثمان المتوفى بيانًا لسبب وفاته، وعلاقة السببية بين أفعال المتهمين ووفاة المجني عليه، وجارٍ استكمال التحقيقات.

وأهابت النيابة العامة أولياء الأمور ترسيخ المبادئ والقيم في نفوس أبنائهم وإحسان تربيتهم بغرسِ القيم المنضبطة، والتقاليد الأصيلة في نفوسهم، حتى تمنعهم نفوسهم السَّوية من ارتكاب أي سلوكيات منحرفة.

كما أكدت النيابة على تصديَها بكل حزمٍ وحسْم لمثل هذه الأفعال الصبيانيَّة غير المسئولة، والتي تدخلُ في دائرةِ التجريمِ، وتخرجُ تمامًا عن قيَم وتقاليدِ المجتمع المصري مؤكدة على أن حداثةَ العمر، واتيان مثل هذا السلوك على سبيل المزاح ليس مبررًا للتعدي، ولا عذرًا لسوء الأخلاق.

طباعة Email